كيفية قياس نجاح مدونتك باستخدام هذه المقاييس | how to measure the success of your blog

طرق قياس نجاح مدونتك والادوات المستخدمة

 عندما تبدأ مدونة، لا تبدأ في توقع أن تبدأ مدونتك في الوصول إلى حركة المرور على الفور، تأخذ هذه العملية صياغة المحتوى والمزيج الصحيح من الخبرة وتضخيم المحتوى، لم يعد بدء مدونة لفرد أو علامة تجارية خيارا ولكنه إلزامي.


كيفية قياس نجاح مدونتك باستخدام هذه المقاييس | how to measure the success of your blog
مقاييس نجاح المدونة


الهدف هو توفير قيمة لجمهورك حتى يستمروا في العودة إليك للحصول على مزيد من النصائح، ومع ذلك يبدو هذا أسهل مما هو عليه، الطريقة الوحيدة لتحديد ما إذا كنت على الطريق الصحيح هي قياس نمو مدونتك وتتبع ما إذا كان كل المحتوى الخاص بك يتم استهلاكه بالفعل مع وضع الجمهور المناسب في الاعتبار، من خلال التركيز على الجمهور يمكن للمدونين بالتأكيد بناء نموذج قابل للتطوير وفعال لمحتواهم.


نموذج القياس للمدونة


يتضمن نموذج القياس ٣ عناصر كالتالي : 


الوعي

هذا هو اول عنصر لقياس نجاح المدونة ويتضمن:

  1. الزوار.
  2. مصادر حركة المرور.
  3. الكلمات الرئيسية العضوية.
  4. انطباعات محرك البحث.


الاهتمام

ويشمل عدة نقاط وهي :

  1. الزوار العائدون.
  2. الخروج %.
  3. معدل الارتداد.
  4. مشاركة الجمهور.
  5. صفحات لكل زيارة.


الثقة


الثقه بدورها تعد عنصر مهم واساسي في تقييم مدي نجاح وتقدم مدونتك ويمكن تحديد النقاط الخاصه بها عن طريق :


  1. تحويل المشتركين.
  2. الأسهم الاجتماعية.
  3. استهلاك حركة المرور الاجتماعية.
  4. تحويلات الأهداف.

كلما زار مستخدم جديد مدونتك لأول مرة، يمر بهذه المراحل الثلاث بالتتابع مما يقرر نجاحك العام مع مدونتك، من أجل تتبع سلوك المستخدم الخاص بك من خلال المدونة، ستحتاج أولا إلى إعداده باستخدام أداة تحليلات الويب التي تختارها.


هناك العديد من البدائل المدفوعة التي تستخدمها شركات مثل Adobe Sitecatalyst والتي هي أكثر ملاءمة لتحليلات مستوى موقع الويب إلى جانب الحلول الأخرى المصممة خصيصا، ومع ذلك لدى Google حل مجاني آخر لنا يحتوي على جميع المدونات تقريبا لتتبع أدائها أي Google Analytics.


 تحليلات جوجل هي أداة سهلة الإعداد يمكنك الحصول عليها إذا كان لديك مهارات ترميز أساسية أو يمكنك إعدادها بمساعدة مشرف الموقع الخاص بك، إذا كانت مدونتك مستضافة على  WordPress سوف تحتاج تثبيت Google Analytics على WordPress والذي يمكنك وضع إشارة مرجعية عليه للرجوع إليه، دعنا نتعمق أكثر في نوع المقاييس التي يمكنك استهدافها لتحقيق الأهداف التي يجب أن تكون قد حددتها لمبادرتك للتدوين.


الوعي


الوعي هو المرحلة الأساسية من مدونتك عندما يكتشف الجمهور جهة الاتصال الخاصة بك، تقرر هذه المرحلة في البداية ما إذا كان المستخدم مهتما بالمحتوى الخاص بك ويستثمر وقته في قراءة مدونتك ويعود للمزيد، يمكنك بالتأكيد تتبع هذه التدابير على أساس يومي/أسبوعي/شهري لإعلامك إذا كان جمهورك المستهدف قادرا على هضم المحتوى الخاص بك، ويشمل عدة مكونات كالتالي:


الزيارات (المناقشات)

الزيارات هي اللبنات الأساسية لأي استراتيجية محتوى، يمكن للاتجاه في عدد الزيارات بالتأكيد أن يقرر ما إذا كان المحتوى الخاص بك يحظى بشعبية أو يجب وضع استراتيجية محتوى جديدة، الجانب المهم هو تتبع ما إذا كانت هذه الزيارات من جمهور ذي صلة أم لا، على سبيل المثال إذا كنت مدونة B2B على وسائل التواصل الاجتماعي وتتلقى زيارات من أشخاص غير متصلين عن بعد بهذا القطاع، فستحتاج بالتأكيد إلى إعادة التفكير في التحسين والمحتوى من جانبك للحصول على وعي أكثر استهدافا لمدونتك.


من أجل الحصول على هذا المحتوى من مدونتك، قد ترغب في النظر في تمكين معلومات الديموغرافيا للجمهور داخل Google Analytics (قد تحتاج إلى تعديل الرمز والتكيف لضمان بدء عرض معلومات ملف تعريف الجمهور)، تقوم جوجل بافتراض تقريبي جيد جدا لعمر المستخدم وجنسه إلى جانب فئات اهتماماته، حتى الآن يمكنك بالتأكيد الإجابة على السؤال مثل: هل يقوم الذكور المهتمين بالرياضة بالتحويل بشكل متكرر أو قراءة أنواع محددة من المحتوى أكثر من الإناث المهتمات بالملابس الداخلية.


نصيحة للمحترفين

يمكنك أيضا إعداد تنبيهات ضمن "أحداث الاستخبارات" للحصول على تنبيه إذا تجاوزت القيمة المطلوبة لمدونتك (المشتركون / الزائرون وما إلى ذلك) متوسط الحد الذي قررته مسبقا، يمكن جدولة التنبيه على أساس يومي/أسبوعي/شهري، يتطلب هذا إجراء سريعا من قبلنا الذين يذهبون عادة إلى لوحة معلومات GA الخاصة بنا على جدول زمني ثابت للتحقق مما إذا كان هناك شيء ما يعمل ببراعة (زيارة ترتفع إلى المدونة عندما تتم مشاركة منشور من قبل مؤثر) أو ساء (لا يوجد نموذج رئيسي مملوء في الأسبوع الماضي والذي يمكن أن يشير إلى خلل فني في المدونة).


مصادر حركة المرور

انظر إلى أين يأتي زوارك بالضبط تحت قنوات الاستحواذ، يساعدك هذا المقياس على فهم أين يجدك جمهورك وأين يمكنك استثمار وقتك للحصول على جمهور جيد، لذلك إذا كان البحث العضوي يمنحك حركة مرور أقل من وسائل التواصل الاجتماعي، فحاول تحويل بعض الاهتمام إلى تكتيكات تحسين محركات البحث للتحقق مما إذا كان تحسين كلماتك الرئيسية لكل مشاركة محدثا وحاول كتابة محتوى ذي صلة وليس لديه الكثير من المنافسة من منظور محرك البحث.


انظر إلى الجودة التي توفرها لك كل قناة من خلال قياس الوقت الذي يقضيه كل مستخدم يأتي عبر قنوات مختلفة لتقييم جودة الجمهور القادم، تساهم النشرات الإخبارية عبر البريد الإلكتروني بأقل عدد من الزيارات ولكن المستخدمين الأكثر تفاعلا (أعلى وقت يقضيه ومتوسط الصفحات/الزيارة) لأن هؤلاء هم المستخدمون الذين اشتركوا (تم تحويلهم بالفعل) في مدونتنا ويتطلعون إلى قراءة المحتوى الخاص بنا كل أسبوع، انظر إلى قصة مدونتك واستراتيجية تسويق مدونتك وفقا للأشهر المقبلة.


الفائدة


بمجرد أن يدرك جمهورك مدونتك، فإن تحويل عامل الوعي هذا إلى اهتمام هو عامل بالغ الأهمية، اعتبر مدونتك منتجك، عندما يتحقق الجمهور من ذلك في المرة الأولى، يجب أن يكون سعيدا بكيفية ظهور المنتج (واجهة المستخدم لمدونتك) وكيفية أدائه (هل المحتوى ذو صلة بجمهورك) وما هي الميزات التي يحتوي عليها (هل يمكن لمدونتك تقديم أي قيمة تضيفها المستخدم) ثم تساهم كل هذه العوامل في التقاط خيال الجمهور للعودة إلى المدونة بانتظام وبناء الأصالة، يمكن قياسها من خلال النقاط التاليه :


الزوار العائدون

يخبرك الزوار العائدون بنية الجمهور للعودة إلى المحتوى الخاص بك للحصول على المزيد، تتبع كيف يقضي هؤلاء الزوار العائدون وقتهم على موقع الويب الخاص بك وهل ينمون بمرور الوقت بالنسبة لك لبناء قاعدة المشتركين الخاصة بك، يمكن أن يعني ارتفاع الزائر العائد بالتأكيد فرصة لنمو السوق في مشتركي بريدك الإلكتروني لإبقائهم متصلين بالمحتوى الخاص بك، يمكنك العثور على التقرير المتواجد في  عنوان "الجمهور -> ومن ثم السلوك -> ومن ثم الجديد مقابل العودة"


يساهم الزائر العائد بضعف وقته في المحتوى الخاص بالمدونة مقارنة بالزائر الجديد إلى جانب معدل ارتداد أقل، هذا يفسر قيمة الزائر العائد لتجربة أكثر تفاعلا على مدونتك.


أنشطة الزوار

هناك طريقة أخرى للنظر إلى ما إذا كان جمهورك يجد المحتوى الخاص بك مفيدا وهي النظر إلى أنشطة الزوار، نحن نتحدث هنا عن المداخل والمخارج ومعدل الارتداد (يمكنك العثور عليها تحت عنوان "الاقتناء" للنظر إليها من خلال عروض مختلفة على مستوى القناة) ستسرد المداخل من أين يأتي زوارك، أي صفحة المدونة التي تقدمها إلى مدونتك، قد تكون هذه صفحتك الرئيسية أو محتوى شائع جدا.


معدل الارتداد ونسبة الخروج من الطبيعة متشابهة جدا مع بعض الاختلافات المهمة، كثير من الناس يفسرونها كبديل لبعضهم البعض لكنهم مخطئون في القيام بذلك، يقيس معدل الارتداد ميل الزوار إلى الهبوط إلى صفحة معينة من مدونتك والخروج من موقع الويب الخاص بك دون زيارة أي صفحة أخرى داخل مدونتك، أي: زيارة صفحة واحدة على مدونتك، في حين تشير نسبة الخروج إلى عدد الأشخاص الذين يغادرون الصفحة والذين ربما قرأوا العديد من المقالات الأخرى على مدونتك وفضلوا الخروج من مدونتك على هذه الصفحة بالذات، أي ليس بالضرورة زيارة صفحة واحدة.


قد يشير معدل الارتداد المرتفع لمنشور مدونة معين إلى محتوى غير ذي صلة (يقتني هذا الفحص بمتوسط الوقت الذي يقضيه في تلك الصفحة) من جانب المستخدمين أو بعض الصعوبات التقنية التي قد يواجهها الزائر على مدونتك، أي: المحتوى الذي لا يتم تحميله في متصفح معين أو صور غير محسنة، والتي يمكنك بعد ذلك اتخاذ إجراء بشأن النتائج التي توصلت إليها، قد يعني معدل الارتداد المرتفع لصفحات معينة أيضا الزوار القادمين إلى موقع الويب الخاص بك، والاستيلاء على المعلومات التي يحتاجونها من مدونتك وعدم العودة مرة أخرى، سيساعدك إغراءهم بالمحتوى المناسب على جعلهم يبقون لفترة أطول على موقع الويب الخاص بك (قسم "اقرأ أيضا" في أسفل المدونة يتكون من مشاركات ذات أهمية يمكنهم مواصلة قراءتها بعد حصولهم على المعلومات ذات الصلة).


يمكنك العثور على معلومات حول الصفحات التي تسفر عن أعلى معدلات الخروج تحت عنوان "السلوك في محتوى الموقع صفحات الخروج" تعرف على أعلى صفحات الخروج الخاصة بك واختبر التغييرات واستهدفها على تلك الصفحات لمعرفة ما إذا كنت ترى تأثيرا متناقصا.


مشاركة الجمهور

يمكن لمشاركة الجمهور في Google Analytics تحديد ما إذا كان جمهورك يقضي وقتا ممتعا على مدونتك، من المرجح أن يبقى الزوار المشاركون أكثر من دقيقة على مدونتك للقراءة عن المحتوى الذي يريدون معرفته أو زيارة أكثر من منشور واحد لاستكشاف محتوى مماثل يرضيه، يمكنك عرض هذه المقاييس ضمن "الجمهور -> السلوك -> المشاركة".


ضع معيارا لجمهورك المشارك الذي يدرس البيانات التاريخية (نفترض أن المستخدم المشارك يقضي ما لا يقل عن 3 دقائق على مدونتك لمراجعة المنشور) ثم يمكنك دراسة هذا النمط بمرور الوقت لاستنتاج مقدار النسبة المئوية لجمهورك يعبر هذا المعيار على أساس أسبوعي وإذا كان هذا الاتجاه يتزايد مع تقدم الوقت.


الثقة


تأتي الثقة بعد أن تبني الأصالة في أذهان قرائك لكي يتحولوا إلى جمهور منتظم (أو جزء من عائلتك التدوينية) يعد بناء هذه الثقة ذا أهمية قصوى مع جرعة المحتوى الصحيح ويمكن الوصول إليها دائما، تحقق مما إذا كان زوارك يلجأون إلى عملاء منذ فترة طويلة من أجلك بالنهج الصحيح بعد النظر إلى المقاييس أدناه:


تحويل المشترك

لا يوجد مقياس مباشر في Google Analytics يخبرك بعدد المشتركين الذين حققتهم بمرور الوقت، ومع ذلك هناك ميزة يمكنك بالتأكيد استخدامها ونشرها لمدونتك لالتقاط هذا المقياس وقياس نسبة تحويل جمهورك إلى مشتركي البريد الإلكتروني (عدد الأشخاص المشتركين / # من إجمالي الزيارات خلال الفترة المحددة).


الأهداف هي ميزة غير مستخدمة بشكل كاف في تحليلات جوجل والتي يمكن أن تمكنك من قياس إجراءات محددة لجمهورك مع وضع مسارك النسبي في الاعتبار، لنفترض أنك تريد قياس الجمهور الذي تحول إلى خلاصتك بعد قراءة قطعة محتوى شائعة إلى حد ما على مدونتك، يمكنك إعداد المسار الدقيق للتحويل عبر الأهداف، لتحديد هدف جديد ما عليك سوى الانتقال إلى قسم "المسؤول" في الأعلى ومن ثم انقر فوق "الأهداف" المتواجد في  قسم "عرض" ويمكنك البدء بالقوالب المحددة والمعدة مسبقا بواسطة Google للبدء والتشغيل يكون في ثلاث خطوات بسيطة، كما يمكنك بعد ذلك عرض الأهداف الخاصة بك المحددة ضمن "التحويل -> الأهداف -> نظرة عامة" لفهم سلوك جمهورك وعوامل التحويل.


الأسهم الاجتماعية

ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في منصة تسويقية في الوقت الفعلي يمكنها تعزيز رؤية مدونتك وهبوط مدونتك إلى مستويات أعلى، يمكن أن يكون تتبع عدد المشاركات في كل مشاركة بمثابة تفاخر بالأنا لمدونتك ولكنه عديم الفائدة ما لم تقيس مقدار حركة المرور العائدة التي تولدها هذه المشاركات لك، تعد مشاركة وسائل التواصل الاجتماعي أيضا علامة على الثقة من جانب المستخدم لأنه يحاول مشاركة ما يعتقد أنه يمكن أن يضيف قيمة لأصدقائه / متابعيه ويمكن أن يساعد المدونة على التواصل مع جمهور مماثل.


يحتوي Google Analytics على علامة تبويب منفصلة لتحليل حركة المرور الاجتماعية ضمن "Acquisition à Social" يمكنك عرض ومقارنة أداء الشبكة الاجتماعية مع بعضها البعض إلى جانب المنصة الاجتماعية التي تجلب الجمهور الأكثر ولاء (وقت مشاركة أعلى أو صفحات لكل زيارة)


يمكنك أيضا إنشاء أهداف اجتماعية محددة للنظر إلى معدل اشتراك المستخدم الخاص بك من خلال قنوات اجتماعية محددة لأغراض التقييم، يمكنك عرض نمط تدفق مستخدم محدد ضمن تدفق المستخدمين لفهم المحتوى الذي تتم مشاركته على الشبكة الاجتماعية وسلوك الزائر المحدد للأشخاص القادمين من تويتر مقارنة بفيسبوك.


هناك الكثير من المقاييس الأخرى التي يمكنك العثور عليها تحت Google Analytics والتي يمكنك بالتأكيد استخدامها وفقا لاحتياجاتك المحددة، ولكن هذه هي المقاييس المهمة التي يمكنك وضعها قيد النظر استنادا إلى عوامل القياس الثلاثة الموضحة أعلاه، تعلم كيفية التكيف مع الاحتياجات المتغيرة لقرائك وقياس مقاييسك دائما لتتبع كيفية أدائك على أساس أسبوعي/شهري.

إنشاء -> استهلاك -> قياس -> تكييف


إرسال تعليق