التسويق الدولي : كيفية زيادة وصولك العالمي إلى أقصى حد

التسويق الدولي: بوابة النجاح لعملك. خطوات عملية لزيادة مبيعاتك وتحقيق أقصى استفادة من السوق العالمية.

 يمكن أن يكون السعي إلى مستوى دولي من الأعمال أمرا مخيفا، كيف تبدأ في جعل عملك عالميا؟ ما الذي ينطوي عليه التسويق الدولي، وهل أنت مستعد لذلك؟



التسويق الدولي : كيفية زيادة وصولك العالمي إلى أقصى حد
التسويق الدولي


لماذا التسويق الدولي مهم؟


الفرصة الأولى بسيطة، المزيد من فرص العملاء تعني المزيد من الأعمال التجارية، تسمح زيادة حدود عملك إلى ما هو أبعد من التسويق المحلي لشركتك باستغلال أسواق جديدة ومختلفة، هذا يزيد من قاعدة عملائك، وهو أمر بالغ الأهمية للنمو في المبيعات.


نظرا لأن التسويق المحلي يدور حول سوق واحد، فإن عملك يعتمد أيضا على هذا السوق، تسمح زيادة مناطق التسويق الخاصة بك بتنويع المخاطر لأنك تقوم بالتسويق في أسواق متعددة في وقت واحد.


زيادة حدودك تأتي أيضا بموارد جديدة، يمكن للتسويق الدولي أن يمنح الشركات إمكانية الوصول إلى موارد جديدة، مثل المواد الخام والعمالة والتكنولوجيا، يمكن أن يساعد ذلك الشركات على تحسين عمليات الإنتاج الخاصة بها وخفض التكاليف.


يؤكد هذا الضغط من أجل المشاركة الدولية أيضا على الابتكار داخل الشركة بسبب اختلاف مستويات المنافسة، يعلم هذا الشركات كيفية العمل على هذه المستويات المختلفة والتكيف مع حالات معينة في السوق مقارنة بالآخرين.


ما هي فوائد التسويق الدولي؟


هناك العديد من الأسباب للذهاب دوليا في مشاريعك التسويقية، حيث يكون الدافعان الأساسيان أكثر اتساعا وتنويع الإيرادات.


توسيع نطاق وصولك في جميع أنحاء العالم

يوفر لك التسويق الدولي ميزة على الشركات المحلية الأخرى، يسمح لك بإحضار منتجك إلى جزء من العالم يحتاجه أو يريده أكثر من سوقك المحلي.


هذا يوفر لك كمية أكبر من العملاء لجذبهم، يمكنك من استهداف العملاء من مختلف البلدان والخلفيات والثقافات.


تنويع تدفقات الإيرادات

كما يمكن التسويق الدولي الأعمال التجارية من الاعتماد على تيارات متعددة من الإيرادات، نظرا لأن الأسواق الدولية لا تعتمد فقط على بعضها البعض، فيمكنك النجاح في بلد ما مع انخفاض الإيرادات في بلد آخر مع تحقيق مكاسب في الأرباح بشكل عام لأن لديك كلا مصدري الإيرادات القادمين.


يوفر هذا الوصول إلى الأسواق الجديدة أيضا توسيع خطوط الإنتاج لأن الاختلافات لها احتياجات مختلفة يمكن لشركتك تعلم تلبيتها.


من خلال تنويع تدفقات إيراداتها، يمكن للتسويق الدولي أيضا أن يساعد الشركات على نسيان القلق من تقلبات العملة التي تؤثر على الربح في سوقها بأكمله.


كيف تخطط لحملة تسويقية دولية؟


إذن كيف يمكنك البدء؟ يمكن أن تكون المهمة شاقة، ولكن اتخاذها خطوة واحدة في كل مرة يمكن أن يبني استراتيجية تسويقية قوية لتفاعلاتك الدولية.


1. دراسة السوق

يعد تحديد وتقسيم سوقك المستهدف في التسويق الدولي أمرا بالغ الأهمية لضمان تركيز جهودك التسويقية على الفرص الواعدة، بعد إجراء أبحاث السوق، يمكن أن يكون فرز الكميات الهائلة من البيانات التي تجمعها مخيفا، لحسن الحظ هناك عدة طرق لتبسيط هذه العملية وتبسيطها.


ابحث عن القواسم المشتركة بين العملاء المحتملين في مناطق مختلفة، يمكن أن يشمل ذلك القيم المشتركة أو الاهتمامات أو عادات الشراء، يمكن أن تساعدك هذه القواسم المشتركة على تقسيم سوقك المستهدف وإنشاء حملات تسويقية أكثر استهدافا.


يمكنك أيضا إلقاء نظرة على منافسيك، يمكن أن يساعد فشل منافسيك ونجاحهم في تحديد المناطق التي يجب عليك استهدافها أو تجنبها، يمكن أن يشير ذلك إلى مكان أفضل الفرص لمنتجك أو خدمتك.


2. قم بإنشاء خطتك التسويقية

بفضل التكنولوجيا وتطور الاتصالات، هناك المزيد من الطرق للحصول على منتجك هناك، الطرق المحددة هي الأكثر فعالية في مواقف معينة، مثل الحملات القصيرة لجذب جيل الشباب أو نهج أكثر تفصيلا لكبار السن.


يعد تكييف رسائلك في التسويق الدولي لتناسب الفروق الدقيقة الثقافية لكل سوق أمرا ضروريا للنجاح في الأسواق العالمية، تأكد من الحفاظ على رسالة متسقة يتردد صداها مع هدفك، يمكن أن تكون هذه ممارسة قوية للغاية لتطويرها في عالم التسويق.


أسهل طريقة للتواصل مع جمهورك هي أن تظل حساسا ثقافيا، ومع ذلك كن حذرا مع الصور واللغة التي تستخدمها لجذب انتباه جمهورك.


يمكن أن تؤثر نبرة صوتك بشكل كبير على كيفية تفسير أهدافك لرسالتك ومنتجك، لذلك ضع ذلك دائما في الاعتبار.


3. قم بتوطين طريقة علامتك التجارية

تشير هذه الطريقة إلى التكيف مع محيطك، ليس فقط البقاء حساسا ثقافيا ولكن البحث عن طرق لجعل منتجك أو خدمتك جذابة بناء على محيطك، سواء كان تكييف اللغة أو الصور أو استراتيجيات الإعلان.


يجب أن تهدف هذه التعديلات إلى أن يتردد صداها مع السوق المحلية، لا تريد أن يتمكن عميلك من معرفة أنك منتج أجنبي بناء على التسويق الخاص بك وحده.


يمكن أن يساعدك اعتماد نهج محلي للعلامات التجارية والتسويق على بناء علاقات أقوى مع العملاء وتحسين قدرتهم التنافسية في الأسواق المختلفة.


يمكن أن يساعدك أيضا على تجنب الأخطاء الثقافية والتأكد من أن رسائلهم التسويقية ذات صلة وعملية.


4. التنفيذ والاختبار والتحسين

ستحتاج دائما إلى إجراء تحسينات في أي مسعى، خاصة في مشروع بهذا الحجم، اختبر حملاتك التسويقية في مناطق مختلفة وقم بتحليل النتائج، يمكنك بعد ذلك استخدام هذه التعليقات لتحسين استراتيجيتك وتحسين حملاتك التسويقية.


ما هي أفضل قناة تسويقية لحملتك العالمية؟


عند مناقشة أساليب التسويق، يتبادر الكثيرون إلى الذهن، على الرغم من عدم وجود طريقة مثالية، إلا أن هناك فوائد توفرها طرق محددة على الآخرين.


فيما يلي ملخصات وأدلة لاستخدام الأدوات المختلفة المقدمة في عالم التسويق، أفضل جزء هو أنك لا تقتصر على طريقة واحدة.


1. وسائل التواصل الاجتماعي

بسبب إمكانية الوصول إلى جميع أنحاء العالم تقريبا، تعد وسائل التواصل الاجتماعي خطوة أولى مهمة يجب مراعاتها عند التسويق دوليا، يمكن أن تكون فعالة للغاية من حيث التكلفة لأنها دائما ما تكون أقل تكلفة أو حتى مجانية مقارنة بأساليب التسويق التقليدية.


وهذا يمكن أن يسمح حتى لأصغر الشركات بالتسويق دوليا، مما يسمح لها بالتنافس مع أكبر الشركات.


توفر وسائل التواصل الاجتماعي أيضا وسيلة للإعلانات المستهدفة والتحسينات باستخدام تحليلات البيانات، تسمح منصات وسائل التواصل الاجتماعي للمسوقين باستهداف جماهير محددة بناء على التركيبة السكانية والاهتمامات والسلوك.


هذا يساعد على ضمان وصول الرسالة التسويقية إلى الأشخاص المناسبين، والحصول على أقصى استفادة من جهودك التسويقية.


ومع ذلك، قد تجعل بعض الجوانب السلبية هذه الطريقة غير فعالة لاحتياجاتك التسويقية الدولية، بسبب شعبيتها، هذا يعني أيضا أنها ستكون مساحة مزدحمة جدا للإعلان فيها، مما يجعل من الصعب التميز والوصول إلى جمهورك.


قد يستغرق الأمر أيضا وقتا طويلا لإنشاء إعلانات مثيرة لتوليد النقرات، يدخل هذا حيز التنفيذ أيضا مع الخوارزميات المتغيرة باستمرار.


نظرا لأن وسائل التواصل الاجتماعي تقوم بتحديث خوارزمياتها باستمرار، فمن الصعب الحفاظ على استراتيجية تسويقية فعالة ومتسقة، هذا سبب آخر لعدم عمل وسائل التواصل الاجتماعي من أجلك.


2. تحسين محركات البحث SEO

تحسين محرك البحث (SEO) هو خيار آخر لتسويق علامتك التجارية دوليا، إنها تقنية تسويق رقمي مصممة لتوجيه حركة المرور إلى موقع ويب معين.


يحسن تحسين محركات البحث SEO محتوى موقع الويب وذلك بغرض تحسين ترتيبه في صفحات نتائج محرك البحث (SERPs) عن طريق استخدام كلمات رئيسية أو عبارات محددة.


مرة أخرى، هذه الطريقة في التسويق لها جوانب صعودية، يحسن تحسين محركات البحث رؤيتك بشكل كبير في أي محرك بحث، إنه يجعل موقع الويب الخاص بك متميزا، مما يسهل على العملاء المحتملين العثور عليك.


يمكن أن يكون تحسين محركات البحث فعالا من حيث التكلفة مقارنة بالتسويق الرقمي الآخر، بالإضافة إلى ذلك فإنه يزيد من حركة المرور العضوية إلى موقع ويب، مما يمكن أن يزيد من عائد الاستثمار (ROI) مقارنة بالإعلانات المدفوعة.


كما أن لها سلبياتها، يتمتع تحسين محركات البحث بضعف كبير عندما يتعلق الأمر بالحواجز اللغوية، هذا يمكن أن يجعل تسويق تحسين محركات البحث غير فعال في البلدان ذات الحواجز اللغوية.


بالإضافة إلى ذلك، عندما يتعلق الأمر بالتسويق الدولي، قد تواجه الشركات منافسة كبيرة من الشركات المحلية في الأسواق العالمية، مما يجعل الترتيب الجيد في صفحات نتائج محركات البحث أمرا صعبا.


هناك أيضا حواجز تقنية يجب مراعاتها، ستجد اختلافات في اللوائح والخوارزميات عبر الحدود، حتى من الناحية التكنولوجية، يمكن أن تؤثر القضايا الفنية أيضا على فعالية استراتيجيات تحسين محركات البحث للأسواق الدولية.


3. PPC

لا ينبغي الخلط بينه وبين تحسين محركات البحث، وعادة ما يتم تنفيذ إعلانات الدفع بالنقرة (PPC) من خلال محرك بحث، نظرا لأن محركات البحث هي طريقة للبحث في كل موضوع تقريبا، فيمكنها أيضا أن تكون فعالة في التسويق الدولي، إعلانات محركات البحث هي طريقة فعالة لاستخدام محركات البحث هذه لحملتك.


في إعلانات PPC، يتم وضع الإعلان على SERP على أمل أن يؤدي بعد النقر إلى اشتراك أو طلب أو تفاعل آخر، لتنفيذ حملة إعلانية PPC يجب على صاحب العمل اختيار منصة للإعلان عنها.


لحسن الحظ، هناك العديد من الموارد الشائعة والموثوقة، مثل إعلانات Google أو Bing يمكن للشركة بعد ذلك إنشاء إعلانات واختيار الكلمات الرئيسية ذات الصلة بجمهورها المستهدف.


عندما يبحث شخص ما عن هذه الكلمات الرئيسية، قد يظهر إعلانه على SERP يمكن للشركات تعديل الأسعار على مقدار ما تريد تحديد أولويات إعلاناتها في أماكن معينة على صفحة ويب، وتقدم هذه الخدمات بدقة ثابتة.


إذا كنت ترغب في تحسين حملتك P-P-C، فإليك هذه الخطوات  القياسية :

  • استخدم الكلمات الرئيسية الأكثر صلة وفعالية من حيث التكلفة.
  • اكتب إعلانا مقنعا.
  • استفد من خيارات الاستهداف داخل برنامجك لاستهداف جمهورك المفضل.
  • كن دائما يراقب مجالات التحسين في حملتك الإعلانية.

4. البريد الإلكتروني

على الرغم من أنه ربما يكون أداة ما قبل التاريخ، إلا أن الإعلان عبر البريد الإلكتروني يمكن أن يكون وسيلة فعالة للتسويق الدولي عند استخدامه بشكل استراتيجي، يمكن أن تستهدف رسائل البريد الإلكتروني الرسائل وتقسم قوائمها حسب الجغرافيا أو اللغة أو طرق التصنيف الأخرى.


تستخدم الشركات أيضا رسائل البريد الإلكتروني المخصصة للاتصال بعملائها، مما يخلق شعورا بالاتصال بشكل فعال، يمكنك القيام بذلك باسم العميل أو المشتريات السابقة أو أنواع البيانات الأخرى، مثل أعياد الميلاد.


في حين أنه يمكن أن يروق لمجموعة واسعة من الناس، إلا أن رسائل البريد الإلكتروني المجزأة لا تزال غير فعالة لمجموعات مختلفة من الناس بسبب تعميمها.


تأكد من أن هذه الأداة كافية لهدفك قبل إطلاق حملة أكثر شمولا، يمكنك تحقيق ذلك من خلال التحليلات أو عمليات اختبار أصغر للحملة.


5. قنوات التسويق التقليدية

على الرغم من أنه يجب أن تكون منفتحا ومستعدا لاستخدام أحدث التقنيات أمرا مهما، إلا أن أقدم الطرق في بعض الأحيان تكون الأكثر فعالية.


بعض الطرق القديمة التي لا تزال مستخدمة وفعالة اليوم هي منشورات المدونات والأحداث والنشرات الإخبارية البريدية، مع تقليل الوصول إلى مناطق متعددة وإدراجها دوليا، لا يزال من الممكن أن تكون جميع هذه الأساليب فعالة للغاية لمجموعة معينة.


ما هي بعض الأمثلة على التسويق العالمي الناجح؟


لذلك تمت مناقشة هذه الممارسة، ولكن ما هي بعض الأمثلة على الأسماء الأكثر شهرة في التسويق الدولي؟


1. كوكا كولا

كوكا كولا هي شركة رائعة عند الإشارة إلى مثال ممتاز للتسويق العالمي، بسبب مدى شهرتها غالبا ما يتذكر الناس الدروس التي يتم تدريسها من خلال المبادئ والممارسات المنفذة أثناء تسويقها.


أظهرت هذه الشركة المهيمنة على الصناعة سمة أساسية طوال جهودها التسويقية وهي الاتساق.


لأكثر من قرن من الزمان، حافظت كوكا كولا على صورة متسقة للعلامة التجارية والرسائل في جميع أنحاء العالم، أنشأ هذا الاتساق العلامة التجارية كرمز عالمي وخلق شعورا بالألفة والثقة بين المستهلكين.


هناك سمة أخرى متسقة في جميع المؤسسات الناجحة وهي الابتكار، أظهرت كوكا كولا قدرتها على الابتكار على مر السنين ببساطة من خلال البقاء على صلة ومنفتحة على الأفكار الجديدة، لقد جربوا أفكارا مختلفة مثل حملة "شارك كوكاكولا" لعام 2011، التي أطلقت في البداية في أستراليا ولكنها طرحت على مستوى العالم بسبب نجاحها.


2. ستاربكس

ستاربكس هي أيضا مثال رئيسي على التسويق الدولي في أفضل حالاته، في حين أنه يوضح العديد من نفس خصائص كوكا كولا، مثل الاتساق والابتكار، فإنه يستخدم أيضا علامته التجارية الفريدة وشخصيته للحصول على عادات فردية تجعله مألوفا للعميل.


تقف ستاربكس فوق منافسيها من خلال التركيز على توفير تجربة عملاء متسقة وعالية الجودة عبر متاجرها في جميع أنحاء العالم.


الأجواء الترحيبية للمقهى وخدمة الواي فاي المجانية ليست سوى عنصرين أساسيين لهذا الموضوع المشترك الذي سيجده أي شخص في ستاربكس، مما يخلق أيضا شعورا بالألفة بطريقة مختلفة عن كوكا كولا.


قامت ستاربكس أيضا بتوطين جميع متاجرها لجذب الأسواق المعنية، في الصين ستجد في كثير من الأحيان المزيد من المشروبات القائمة على الشاي والمواد الغذائية التي تلبي احتياجات هذا المجال من العملاء.


هذا مجرد مثال واحد، ولكن ستاربكس تعلمت ما تقدره كل ثقافة وتلبي احتياجات ذلك لجعل عملائها يشعرون بمزيد من الترحيب في المكان المناسب.


3. أوبر

أوبر هي مثال آخر من العديد من الأمثلة الرائعة التي يجب استخدامها عند التفكير في استراتيجيات التسويق العالمية الناجحة، مرة أخرى يوضح سمات مثل التسويق المحلي وجودة خدمة العملاء والاتساق؛ كما أنه يجلب استراتيجية تسويق جذابة تجعلها فريدة من نوعها في صناعتها.


إحدى السمات التي تستخدمها أوبر لصالحها هي نموذج أعمالها المبتكر، نموذج أعمالهم المتمثل في ربط الدراجين بالسائقين من خلال تطبيق الهاتف المحمول يعطل خدمات سيارات الأجرة التقليدية.


وقد سمح ذلك لشركة أوبر بتوسيع خدماتها بسرعة إلى أسواق جديدة في جميع أنحاء العالم مع تقديم خدمة أكثر ملاءمة وفعالية من حيث التكلفة للمستهلكين.


كما أنه يؤكد على الراحة للعميل، شعارهم "أينما ذهبت، سنوصلك إلى هناك"، الشعار البسيط والمعترف به وتركيزهم على خدمة العملاء عالية الجودة هما مجرد طريقة أخرى يحاولون من خلالها تمييز أنفسهم على مستوى العالم؛ يفعلون ذلك بنجاح كبير.


تظهر هذه الأمثلة عبر هذه الشركات أن هناك طرقا للتعلم من الشركات الناجحة وأنك ستجد في كثير من الأحيان اتساقا في الأفكار عبر الشركات.


الفرق هو تنفيذ هذه الأفكار، كيف تستخدم كل شركة سوقها للارتقاء فوق المنافسين.


كيف يمكنك البدء في التسويق الدولي؟


يعد قياس نجاح جهودك التسويقية الدولية أمرا بالغ الأهمية لضمان تحقيق أهداف عملك وتعظيم عائد الاستثمار، فيما يلي 4 خطوات لوضع إطار لقياس نجاحك:



لا تخف من طلب المشورة وارتكاب الأخطاء، ولكن كن مستعدا للتعلم من تلك الأخطاء، ادفع نفسك ليس فقط لمعرفة جمهورك إحصائيا ولكن على مستوى أكثر حميمية، حتى لو كان على مستوى مجموعة أكبر.


يمكن أن يساعدك فهم دوافع ومخاوف جمهورك بشكل مباشر في تقديم أفضل منتج لهم ويمنحك أكبر قدر من النجاح في مساعي عملك.


إرسال تعليق