كيفية إنجاز أشياء كبيرة بأهداف طويلة الأجل | accomplish things with long-term goals

الاهداف طويلة الاجل ومجال استخدامها ومدي اهميتها

 الأهداف طويلة الأجل هي الأهداف التي تريد تحقيقها لأشهر أو سنوات على الطريق. تحديد هذا النوع من الأهداف يعطي غرض عملك، ويساعدك على اتخاذ قرارات أفضل، ويقدم جرعة كبيرة من التحفيز اليومي.


كيفية إنجاز أشياء كبيرة بأهداف طويلة الأجل | accomplish things with long-term goals


عندما تفكر في مستقبل مثالي لعملك، ماذا ترى؟ ربما تتخيل نفسك تطلق منتجا عالميا جديدا، أو تصل إلى أرقام مبيعات قياسية، أو توظف أفضل المواهب في مجالك، ولكن في حين أنه من السهل تخيل سيناريوهات الأحلام هذه، إلا أن الوصول إلى هناك هو قصة أخرى، هذا هو المكان الذي يمكن أن تساعد فيه الأهداف طويلة الأجل.


يساعد تحديد أهداف طويلة الأجل في تحويل أحلام اليقظة إلى أهداف ملموسة يمكنك العمل من أجلها بنية، بصرف النظر عن مساعدتك في تحقيق أشياء صعبة، فهي أيضا أداة مفيدة لتحديد أولويات عملك وتحديد شكل النجاح بالنسبة لك.


ما هي الأهداف طويلة الأجل؟


الأهداف طويلة الأجل هي الأهداف التي تريد تحقيقها في المستقبل، أشهر أو سنوات على الطريق، من الصعب إنجازها وتتطلب تخطيطا مسبقا وعملا ثابتا على مدى فترة طويلة من الزمن، مثل تحويل شركة ناشئة إلى عمل تجاري مربح أو تجديد ثقافتك التنظيمية أو أن تصبح قائد فريق.


الأهداف طويلة الأجل مقابل الأهداف قصيرة الأجل


تعطي الأهداف طويلة الأجل اتجاه عملك وغرضه، عادة ما تتكون من أهداف أصغر قصيرة الأجل، وهي الخطوات التي تساعدك على تحقيق أهدافك الأكبر، في حين أن الأهداف طويلة الأجل هي نجمك الشمالي، فإن الأهداف قصيرة الأجل تجعل العمل أقل صعوبة من خلال تقسيمه إلى خطوات قابلة للتنفيذ.


على سبيل المثال، تخيل أنك وفريقك أنشأت تطبيقا جديدا وحددت هدفا طويل الأجل للوصول إلى مليون عملية تنزيل في غضون عامين، يوجه هذا الهدف قراراتك ويحدد كيف يبدو النجاح لتطبيقك، الآن فكر في الإجراءات الأصغر التي تحتاج إلى اتخاذها للوصول إلى هدفك الأكبر، تلك هي أهدافك قصيرة الأجل، على سبيل المثال يمكنك تحديد هدف قصير الأجل لإنشاء حملة إحالة عبر البريد الإلكتروني خلال الشهر المقبل.


هل من المهم تحديد أهداف طويلة الأجل؟


يمكن أن تساعدك الأهداف طويلة الأجل على معالجة الأهداف الكبيرة في العمل وفي حياتك الشخصية، إليك الطريقة.


العمل بنية

وفقا لتقرير عام 2020، يقول حوالي 86٪ من القادة إن تحديد الغرض أمر ضروري لاستراتيجية نمو ناجحة، بعد كل شيء عندما تكون واضحا بشأن ما تريد، فمن المرجح أن تحصل عليه.


تساعد الأهداف طويلة الأجل في هذا الوضوح، لأن وضعها يشجعك على تحديد نوع المستقبل الذي تسعى إليه عن قصد، بدلا من العمل بلا هدف، تمنحك الأهداف طويلة الأجل التركيز والتأكد من أن عملك اليومي يتخلص من شيء مهم حقا.


تعريف النجاح

عندما تحدد هدفا طويل الأجل، فإنك تقرر كيف يبدو النجاح بالنسبة لك، يمنحك هدفك معيارا ملموسا لقياس التقدم وتحديد ما إذا كنت قد حققت هدفك أم لا.


على سبيل المثال، إذا حددت نية غامضة "لزيادة إيرادات المبيعات"، فمن الصعب قياس التقدم والنجاح، من خلال توضيح هدفك طويل الأجل المتمثل في تحقيق 2 مليون دولار من إيرادات المبيعات في السنوات الخمس المقبلة، فإنك تمنح فريقك رؤية واضحة للنجاح الذي تهدف إليه.


اتخذ قرارات أفضل

تخيل هذا: أنت تمشي بلا هدف في جميع أنحاء المدينة، وتواجه انقساما في الطريق، هل تذهب يسارا أم يمينا؟ نظرا لأنه ليس لديك وجهة في ذهنك، فإن اتخاذ هذا القرار أصعب بكثير، عندما تتجه إلى موقع معين، يكون الاختيار سهلا، ما عليك سوى اتخاذ الطريق الذي يؤدي إلى المكان الذي تريد الذهاب إليه.


على الرغم من أن العديد من القرارات ليست بسيطة مثل اليسار أو اليمين، إلا أن الهدف طويل الأجل يمكن أن يكون بوصلتك، عندما تواجه خيارا، يمكنك تقييم كيف يمكن أن يساعدك كل خيار في الوصول إلى هدفك، على سبيل المثال إذا كان هدف فريقك على المدى الطويل هو مضاعفة حركة مرور الويب على الهاتف المحمول إلى صفحتك الرئيسية، فيمكنك الإشارة إلى هذا الهدف إذا كنت بحاجة إلى التراجع عن الطلبات لتحسين صفحتك الرئيسية لسطح المكتب.


ابق متحمسا

الأهداف طويلة الأجل هي أيضا أداة تحفيزية قوية، عندما اختبر علماء النفس تأثير التقنيات التحفيزية المختلفة على أداء المجموعة، وجدوا أن تحديد الأهداف كان واحدا من أكثرها فعالية، أدى مجرد وضع عدد قليل من الأهداف المحددة والطموحة إلى تعزيز أداء المشاركين إلى المئين الثمانين.


على وجه التحديد، تساعد الأهداف طويلة الأجل في التحفيز الجوهري، الدافع للنجاح الذي يأتي من داخل نفسك، بدلا من العوامل الخارجية مثل الثناء أو التعويض، ذلك لأنه عندما تسعى جاهدا لتحقيق أهداف طويلة الأجل، فإن عملك اليومي له غرض واضح.


6 خطوات لتحديد وتحقيق أهداف طويلة الأجل


أفضل الأهداف طويلة الأجل تستغرق القليل من التخطيط، إليك كيفية إنشاء الأهداف والالتزام بها على المدى الطويل.


1. تصور مستقبلك المثالي

قبل أن تنشئ أهدافك، عليك أن تقرر ما تريد تحقيقه، ضع في اعتبارك أن الأهداف طويلة الأجل هي التزام كبير، لإنشاء أهداف يمكنك التمسك بها، تأكد من أنها تهمك حقا وتتماشى مع قيمك، هذا يساعدك على البقاء متحمسا وتجنب الإرهاق.


إذا كنت تضع أهدافا طويلة الأجل لعملك، فهذا يعني التشاور مع مهمتك وبيان رؤيتك وقيم الشركة، إذا كنت تحدد أهداف العمل الشخصية، فحاول تحديد قيمك أولا، اسأل نفسك ما هو الأكثر أهمية بالنسبة لك وما الذي أشبعك أكثر في الماضي، على سبيل المثال قد تقدر الإبداع أو تفاعل العملاء أو التنظيم.


2. اكتب أهدافا ذكية

يجب تحديد الأهداف بوضوح وتزويرها، حتى يكون لديك طريق ملموس للنجاح، لحسن الحظ يجعل إطار الهدف الذكي من السهل إنشاء أهداف واضحة وقابلة للقياس، smart هو اختصار يرمز إلى:

  • محدد
  • قابل للقياس
  • قابل للتحقيق
  • واقعي
  • مقيد زمنيا


فيما يلي مثال على هدف smart ، هذا العام سيطلق الفريق الهندسي موقعا إلكترونيا لشركة الهاتف المحمول أولا محسنا لأجهزة iOS وAndroid." يحدد نوع موقع الويب والصفات التي يجب أن يمتلكها، ويسمح لك بقياس النجاح بناء على ما إذا كان موقع الويب قد تم إطلاقه أم لا، ويمكن تحقيقه (على افتراض أن لديك موارد هندسية كافية)، ويمكن تحقيقه واقعيا ضمن الإطار الزمني المحدد.


3. حدد أولويات أهدافك

الآن بعد أن حددت الأهداف، حان الوقت لتحديد أولوياتها، قد يكون من المغري محاولة معالجة جميع أهدافك في وقت واحد، ولكن هذا عادة ما يكون غير واقعي، عليك أن تأخذ في الاعتبار الموارد المتاحة، بما في ذلك عرض النطاق الترددي الشخصي الخاص بك.


لتحديد الأولويات، ابدأ بإدراج جميع أهدافك طويلة الأجل، قم بتسليط الضوء على تلك الأكثر أهمية بالنسبة لك، قم بتدوين الوقت الذي تريد فيه تحقيق كل هدف، وقم بتقدير المدة التي سيستغرقها الأمر، استنادا إلى هذه العوامل، حدد الأهداف التي تريد التركيز عليها على الفور، والأهداف التي ستعلقها حتى يتم فتح المزيد من عرض النطاق الترددي.


4. قم بتقسيم أهدافك طويلة الأجل إلى أهداف قصيرة الأجل

تستغرق الأهداف طويلة الأجل عملا شاقا لتحقيقها، لذلك من الطبيعي أن يشعروا ببعض الصعوبة في البداية، هذا هو المكان الذي تلعب فيه الأهداف قصيرة الأجل دورا، تقسم هذه الخطوات الأصغر حجما العمل إلى مهام صغيرة الحجم يمكنك معالجتها ضمن إطار زمني أقصر، مثل يوم أو أسبوع أو شهر.


لتحديد أهداف قصيرة الأجل، اكتب جميع المهام التي تحتاج إلى إنجازها من أجل الوصول إلى هدفك على المدى الطويل، فكر فيها على أنها تبعيات، ضرب هذه الأهداف يزيل هدفك النهائي طويل الأجل، بعد ذلك حول كل من تلك التبعيات إلى هدف ذكي خاص به.


على سبيل المثال، تخيل أن فريقك قد حدد هدفا طويل الأجل لإنشاء عملية جديدة لخدمة العملاء في الأشهر الستة المقبلة، يمكنك تقسيمه إلى الخطوات التالية:

  • هذا الأسبوع، جمع التعليقات والأفكار من فريق خدمة العملاء.
  • هذا الشهر، مراجعة العملية الحالية وتحديد مجالات الفرص.
  • في غضون شهرين، اجمع ملاحظات العملاء وحدد نقاط الألم الشائعة.
  • في غضون ثلاثة أشهر، قدم حالة تجارية إلى أصحاب المصلحة التنفيذيين تحدد التغييرات المقترحة.
  • في غضون أربعة أشهر، قم بوضع اللمسات الأخيرة على خطة مشروعك.
  • في غضون خمسة أشهر، قم بتدريب ممثلي خدمة العملاء على العمليات الجديدة.
  • في غضون ستة أشهر، طرح العملية الجديدة على جميع فرق خدمة العملاء.


5. ضع خطة لتتبع تقدمك

لكي تكون الأهداف طويلة الأجل فعالة، يجب أن تكون مرتبطة بعملك اليومي، هذا يعني بدلا من تحديد أهدافك ونسيانها، ضع خطة للتحقق بانتظام من تقدمك وتحديثه، على سبيل المثال في نهاية كل يوم أو أسبوع، ومع الأهداف قصيرة الأجل التي حددتها، سيكون من الأسهل قياس تقدمك وتحديد ما إذا كنت على الطريق الصحيح لأهدافك طويلة الأجل.


يمكن أن يساعد استخدام أداة إدارة المشاريع في تبسيط هذه العملية، على سبيل المثال عند إنشاء هدف طويل الأجل، يمكنك تحديد تاريخ استحقاق وإنشاء تذكيرات تلقائية لتحديث تقدم هدفك، وضمن كل هدف طويل الأجل يمكنك إنشاء أهداف قصيرة الأجل لتقسيم العمل إلى أجزاء يمكن التحكم فيها، ولكل منها إطار زمني خاص به وتذكيرات مجدولة.


7. كن مرنا

الأمور تتغير، ولا بأس بذلك، عندما تخطط لتحقيق شيء ما بعد أشهر أو سنوات على الطريق، فمن الطبيعي أن تخرج الأحداث غير المتوقعة عن المسار الصحيح، أو أن يتغير منظورك وأهدافك الخاصة، ضع في اعتبارك أن أهدافك طويلة الأجل ليست ثابتة، بدلا من ذلك إنها وثيقة حية يمكنك ضبطها بمرور الوقت.


يمكن أن يساعد البقاء مرنا مع أهدافك أيضا عند ظهور فرص غير متوقعة، في بعض الأحيان إذا كنت تركز على نتيجة محددة، فقد يكون من السهل التغاضي عن فرص النمو الواعدة، على سبيل المثال تخيل أن شركتك قد حددت هدفا طويل الأجل لدخول سوق دولية جديدة، ولكن المنافس يصل إلى هناك أولا، بدلا من السعي لتحقيق نفس الهدف، قد تفكر في تعديل هدفك، يمكنك التركيز على تمييز منتجك عن المنافسة من أجل استهداف جمهور مختلف داخل تلك السوق الدولية.


40 مثالا على الهدف طويل الأجل


يمكن أن تساعد الأهداف طويلة الأجل في كل مجال من مجالات حياتك، بما في ذلك حياتك المهنية وتطورك الشخصي، ألق نظرة على 40 نوعا مختلفا من الأهداف، مع أمثلة.


أهداف العمل طويلة الأجل

يمكن أن تأتي أهداف العمل طويلة الأجل بأشكال عديدة، بما في ذلك الأهداف الاستراتيجية والأهداف الجريئة المشعرة الكبيرة (BHAGs)، قد تركز أهداف عملك طويلة الأجل على هذه المجالات:

  1. زيادة الإيرادات
  2. كن مربحا أو ابق مربحا
  3. تحسين وظيفة قسم معين، مثل خدمة العملاء
  4. تنمية قاعدة عملائك
  5. قم بإطلاق منتج أو خدمة جديدة
  6. توسع إلى بلد أو منطقة جديدة
  7. تحسين ممارسات التوظيف
  8. قم بتغيير العلامة التجارية لشركتك
  9. تحسين كفاءة التشغيل
  10. زيادة رضا الموظفين

أهداف الفريق على المدى الطويل

يمكن أن تساعد الأهداف طويلة الأجل أيضا في تشكيل ثقافة فريقك وزيادة الإنتاجية وتشجيع التعاون، على سبيل المثال يمكنك تحديد أهداف الفريق طويلة الأجل من أجل:

  1. استأجر أعضاء فريق جدد مهرة
  2. تطوير عملية للتعاون متعدد الوظائف
  3. الوصول إلى هدف محدد للإيرادات أو المبيعات داخل فريقك
  4. تنظيم مواقع منتظمة خارج المواقع لتعزيز بناء الفريق
  5. توثيق ومشاركة عمليات الفريق المهمة
  6. إنشاء دورة تغذية مرتدة منتظمة للتقارير المباشرة
  7. ابدأ برنامج إرشاد أو صديق للموظفين الجدد
  8. تطوير عملية ما بعد الوفاة للمشاريع المكتملة
  9. قم بإنشاء مجالات مسؤولية جديدة داخل فريقك
  10. تحديد فرص التطوير المهني الجديدة للتقارير المباشرة

الأهداف المهنية طويلة الأجل

هناك سبب يجعل أحد أسئلة مقابلة العمل الأكثر شيوعا هو: "أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟" تساعد أهداف التطوير المهني طويلة الأجل في تشكيل حياتك المهنية وتنميتها، في هذا السياق إليك بعض الأمثلة على الأهداف المهنية التي يجب مراعاتها:

  1. ابحث عن وظيفة أو مهنة أحلامك
  2. ابدأ عملك الخاص
  3. كن مدير فريق
  4. تعلم مهارة جديدة صعبة، مثل لغة برمجة جديدة
  5. ابحث عن صخب جانبي مرضي
  6. متابعة شهادة أو درجة جديدة
  7. قم بتحسين التوازن بين العمل والحياة
  8. قم بتنمية شبكتك المهنية
  9. قيادة قسم
  10. وضع وإدارة مشروع جديد

الأهداف الشخصية والمالية طويلة الأجل

الأهداف طويلة الأجل لا تقل قيمة عن حياتك الشخصية، فيما يلي بعض الأمثلة على كيفية مساعدة الأهداف طويلة الأجل في تحسين صحتك وأموالك ومهاراتك والمزيد:

  1. تعلم لغة أجنبية
  2. تعلم العزف على آلة موسيقية
  3. قم بتوسيع شبكتك الاجتماعية
  4. تنافس في حدث صعب، مثل الماراثون
  5. تعلم ممارسة الرياضة
  6. إنجاب طفل أو كفالته
  7. ابحث عن شريك
  8. قم بزيادة رصيد حساب التوفير الخاص بك
  9. حسن درجة الائتمان الخاصة بك
  10. اشتري منزلك الأول

تنمو أكثر مع الأهداف طويلة الأجل


بغض النظر عما تريد تحقيقه، يمكن أن تساعدك الأهداف طويلة الأجل في الوصول إلى هناك، إن وضع أهداف طويلة الأجل يعطي هيكلا للأحلام التي ربما بدت في السابق بعيدة المنال، ويمكنك من معالجتها استراتيجيا بمرور الوقت، ومع هذه الخطوات والأمثلة يمكنك التوقف عن الحلم، والبدء في التخطيط، ومعالجة تلك الأهداف الكبيرة مرة واحدة وإلى الأبد.


بغض النظر عن نوع الهدف الذي حددته، تأكد من أن لديك طريقة لتتبع التقدم المحرز نحو أهدافك، عندما تتمكن من تصور كيف تساهم أهدافك قصيرة الأجل في أهدافك طويلة الأجل، فأنت أكثر تحفيزا ومن المرجح أن تبقى على المسار الصحيح.


إرسال تعليق