فن اتخاذ القرار: إتقان 7 خطوات أساسية لضمان النجاح

كشف أسرار اتخاذ القرار: إتقان 7 خطوات أساسية لتحقيق النجاح في مختلف جوانب الحياة.

 عملية صنع القرار هي طريقة لجمع المعلومات وتقييم البدائل واتخاذ خيار نهائي بهدف اتخاذ أفضل قرار ممكن، في هذه المقالة نفصل العملية خطوة بخطوة حول كيفية اتخاذ قرار جيد وشرح منهجيات صنع القرار المختلفة.



فن اتخاذ القرار: إتقان 7 خطوات أساسية لضمان النجاح
خطوات صنع القرار



نحن نتخذ القرارات كل يوم، استقل الحافلة إلى العمل أم اتصل بسيارة؟ آيس كريم الشوكولاتة أم الفانيليا؟ حليب كامل الدسم أم اثنين بالمائة؟


هناك عملية كاملة تدخل في اتخاذ تلك القرارات الصغيرة، وعلى الرغم من أن هذه خيارات بسيطة وسهلة، فكيف ينتهي بنا الأمر إلى اتخاذ قرارات أكثر تحديا؟


في العمل القرارات ليست بسيطة مثل اختيار نوع الحليب الذي تريده في لاتيه في الصباح، هذا هو السبب في أن فهم عملية صنع القرار مهم جدا.


ما هي عملية صنع القرار؟


عملية صنع القرار هي طريقة جمع المعلومات، وتقييم البدائل، وفي نهاية المطاف اتخاذ خيار نهائي.


تهدف العملية التالية المكونة من سبع خطوات إلى اتخاذ قرارات صعبة تشمل العديد من أصحاب المصلحة، ولكن يمكن استخدام هذه العملية لشيء بسيط مثل الحبوب التي يجب صبها في وعاء الإفطار في الصباح.


فيما يلي الخطوات السبع لعملية صنع القرار


الخطوة 1: حدد القرار الذي يجب اتخاذه


عندما تحدد القرار، اسأل نفسك بعض الأسئلة:

  • ما هي المشكلة التي تحتاج إلى حل؟
  • ما هو الهدف الذي تخطط لتحقيقه من خلال تنفيذ هذا القرار؟
  • كيف ستقيس النجاح؟


هذه الأسئلة كلها تقنيات مشتركة لتحديد الأهداف ستساعدك في نهاية المطاف على التوصل إلى حلول ممكنة، عندما يتم تحديد المشكلة بوضوح، يكون لديك المزيد من المعلومات للتوصل إلى أفضل قرار لحل المشكلة.


الخطوة 2: جمع المعلومات ذات الصلة


جمع ومعرفة المعلومات المتعلقة بالقرار الذي سيتم اتخاذه يعتبر اهم خطوة في مساعدتك لاتخاذ قرار صحيح ومستنير، هل يتوافر لدى الفريق الخاص بك أي بيانات تاريخية خاصة  بهذا الامر او متعلقة به؟ هل يوجد اي محاولة من أي شخص من قبل من اجل حل هذا الامر او المشكلة في السابق؟


من المهم أيضا البحث عن معلومات خارج نطاق فريقك أو شركتك، يتطلب صنع القرار الفعال معلومات متعددة من العديد من المصادر المختلفة، ابحث عن موارد خارجية سواء كان ذلك إجراء أبحاث السوق أو العمل مع مستشار أو التحدث مع الزملاء في شركة مختلفة لديهم خبرة ذات صلة، يساعد جمع المعلومات فريقك على تحديد حلول مختلفة لمشكلتك.


الخطوة 3: تحديد الحلول البديلة


تتطلب منك هذه الخطوة البحث عن العديد من الحلول المختلفة للمشكلة المطروحة، يعد العثور على أكثر من بديل ممكن أمرا مهما عندما يتعلق الأمر باتخاذ القرارات التجارية، لأن أصحاب المصلحة المختلفين قد يكون لديهم احتياجات مختلفة اعتمادا على دورهم، على سبيل المثال إذا كانت الشركة تبحث عن أداة لإدارة العمل، فقد يكون لفريق التصميم احتياجات مختلفة عن فريق التطوير، قد لا يكون اختيار حل واحد فقط مباشرة هو مسار العمل الصحيح.


الخطوة 4: وزن الأدلة


هذا عندما تأخذ جميع الحلول المختلفة التي توصلت إليه وتحلل كيف ستعالج مشكلتك الأولية، يبدأ فريقك في تحديد إيجابيات وسلبيات كل خيار، والقضاء على البدائل من تلك الخيارات.


هناك بعض الطرق الشائعة التي يمكن لفريقك من خلالها تحليل ووزن أدلة الخيارات:

  • قائمة الإيجابيات والسلبيات
  • تحليل SWOT
  • مصفوفة القرار

الخطوة 5: اختر من بين البدائل


الخطوة التالية هي اتخاذ قرارك النهائي، ضع في اعتبارك جميع المعلومات التي جمعتها وكيف يمكن أن يؤثر هذا القرار على كل صاحب مصلحة.


في بعض الأحيان لا يكون القرار الصحيح أحد البدائل، ولكنه مزيج من بعض البدائل المختلفة، يتضمن صنع القرار الفعال حل المشكلات الإبداعي والتفكير خارج الصندوق، لذلك لا تقصرك أنت أو فرقك على خيارات واضحة.


تتمثل إحدى القيم الرئيسية في رفض المقايضات، اختيار قرار واحد فقط يمكن أن يعني فقدان الفوائد في الآخرين، إذا استطعت فحاول العثور على خيارات تتجاوز مجرد البدائل المقدمة.


الخطوة 6: اتخذ إجراء


بمجرد أن يعطي صانع القرار النهائي الضوء الأخضر، حان الوقت لوضع الحل موضع التنفيذ، خذ الوقت الكافي لإنشاء خطة تنفيذ حتى يكون فريقك على نفس الصفحة للخطوات التالية، ثم حان الوقت لوضع خطتك موضع التنفيذ ومراقبة التقدم المحرز لتحديد ما إذا كان هذا القرار جيدا أم لا.


الخطوة 7: راجع قرارك وتأثيره (الجيدة والسيئة على حد سواء)


بمجرد اتخاذ قرار، يمكنك مراقبة مقاييس النجاح التي حددتها في الخطوة 1، هذه هي الطريقة التي تحدد بها ما إذا كان هذا الحل يفي بمعايير نجاح فريقك أم لا.


إليك بعض الأسئلة التي يجب ان تكون في اعتبارك ومراعاتها عند مراجعة قرارك:

  • هل حل المشكلة التي حددها فريقك في الخطوة 1؟
  • هل أثر هذا القرار على فريقك بطريقة إيجابية أم سلبية؟
  • من هم أصحاب المصلحة الذين استفادوا من هذا القرار؟ من هم أصحاب المصلحة الذين تأثروا سلبا؟


إذا لم يكن هذا الحل هو البديل الأفضل، فقد يستفيد فريقك من استخدام شكل متكرر لإدارة المشاريع، هذا يمكن فريقك من التكيف بسرعة مع التغييرات، واتخاذ أفضل القرارات بالموارد التي لديهم.


أنواع نماذج صنع القرار


في حين أن معظم نماذج صنع القرار تدور حول نفس الخطوات السبع، إليك بعض المنهجيات المختلفة لمساعدتك على اتخاذ قرار جيد.


1. نماذج عقلانية لصنع القرار

هذا النوع من نماذج صنع القرار هو النوع الأكثر شيوعا الذي ستراه، إنه منطقي ومتتابع، الخطوات السبع المذكورة أعلاه هي مثال على نموذج صنع القرار العقلاني.


عندما يكون لقرارك تأثير كبير على فريقك وتحتاج إلى تحقيق أقصى قدر من النتائج، فهذا هو نوع عملية صنع القرار التي يجب عليك استخدامها، يتطلب منك النظر في مجموعة واسعة من وجهات النظر مع القليل من التحيز حتى تتمكن من اتخاذ أفضل قرار ممكن.


2. نماذج صنع القرار البديهية

لا تملي هذا النوع من نماذج صنع القرار المعلومات أو البيانات، ولكن عن طريق غرائز الأمعاء، يتطلب هذا الشكل من صنع القرار خبرة سابقة والتعرف على الأنماط لتشكيل غرائز قوية.


غالبا ما يتم اتخاذ هذا النوع من صنع القرار من قبل صانعي القرار الذين لديهم الكثير من الخبرة في أنواع مماثلة من المشاكل، لقد أثبتوا نجاحهم بالفعل في الحل الذي يتطلعون إلى تنفيذه.


3. نموذج صنع القرار الإبداعي

يتضمن نموذج صنع القرار الإبداعي جمع المعلومات والرؤى حول المشكلة والتوصل إلى أفكار محتملة لإيجاد حل، على غرار نموذج صنع القرار العقلاني.


الفرق هنا هو أنه بدلا من تحديد إيجابيات وسلبيات كل بديل، يدخل صانع القرار فترة يحاول فيها عدم التفكير بنشاط في الحل على الإطلاق، الهدف هو أن يتولى عقلهم الباطن زمام الأمور ويقودهم إلى القرار الصحيح، على غرار نموذج صنع القرار البديهي.


من الأفضل استخدام هذا الموقف في عملية متكررة حتى تتمكن الفرق من اختبار حلولها والتكيف مع تغير الأمور.


تتبع القرارات الرئيسية باستخدام أداة إدارة العمل، يمكن أن يكون تتبع القرارات الرئيسية أمرا صعبا عندما لا يتم توثيقه بشكل صحيح، من خلال ذلك يمكنك مساعدة فريقك على تتبع القرارات الرئيسية والتعاون مع زملائه في الفريق والبقاء على اطلاع على التقدم في مكان واحد.



إرسال تعليق