المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (IFRS)

المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (IFRS) ودورها في توحيد الممارسات المحاسبية على مستوى العالم وتأثيرها على الشركات والأسواق المالية.

 المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية IFRS هي اختصار للمعايير الدولية للإفصاح المالي، المعايير الدولية للإفصاح المالي هي مجموعة من القواعد المحاسبية للبيانات المالية للشركات العامة، من خلال الامتثال للمعايير الدولية للإفصاح المالي، من المفترض أن تصبح بياناتها المالية متسقة وشفافة وقابلة للمقارنة بسهولة في جميع أنحاء العالم، وبالتالي فإن هذه البيانات تمكن المستثمرين ومراجعي الحسابات والمنظمين الحكوميين ومشغلي الأعمال التجارية من اتخاذ قرارات مستنيرة.


تم اعتماد المعايير الدولية للإفصاح المالي من قبل 120 دولة، بما في ذلك بلدان الاتحاد الأوروبي، ومع ذلك تتبع الولايات المتحدة نظاما مختلفا يعرف باسم مبادئ المحاسبة المقبولة عموما GAAP (أي مبادئ المحاسبة المقبولة بشكل عام).


يتم إصدار المعايير الدولية للإفصاح المالي وتحديثها من قبل المجلس الدولي لمعايير المحاسبة(IASB) أي مجلس معايير المحاسبة الدولية، وقد حلت هذه المعايير التي أنشئت في عام 2001، محل المعايير الدولية للمحاسبة القديمة (أي معايير المحاسبة الدولية).



المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (IFRS)
المعايير الدولية للإفصاح المالي 


 الهدف الرئيسي من المعايير الدولية للإفصاح المالي هو تمكين التفسير السهل للبيانات المالية من شركة إلى أخرى ومن بلد إلى آخر، ومن ثم فإنه يتناول وظائف مثل حفظ السجلات والإفصاح عن الحسابات وغيرها من جوانب الإفصاح المالي.


ما هو المجلس الدولي لمعايير المحاسبة IASB؟


يعرف المجلس الدولي لمعايير المحاسبة أيضا باسم مجلس معايير المحاسبة الدولية، وهو هيئة مستقلة تم تشكيلها في عام 2001 مع المسؤولية الوحيدة عن إنشاء المعايير الدولية للإفصاح المالي، قال المجلس الدولي لمعايير المحاسبة إنه وضع معايير "لجلب الشفافية والمساءلة والكفاءة إلى الأسواق المالية في جميع أنحاء العالم".


نجح IASB المجلس الدولي لمعايير المحاسبة، ومقره في لندن، في وضع الإطار المفاهيمي للإفصاح المالي الذي صدر في سبتمبر 2010، وهذا يوفر فهما مفاهيميا وأساسا للممارسات المحاسبية بموجب المعايير الدولية للإفصاح المالي.


الفرق بين المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (IFRS) و مبادئ المحاسبة المقبولة عموما (GAAP)


يطلب من الشركات العامة في الولايات المتحدة الأمريكية استخدام نظام محاسبي منافس يعرف باسم مبادئ المحاسبة المقبولة عموما، وقد وضع مجلس محاسبة المعايير المالية (FSAB) ومجلس معايير المحاسبة الحكومية (GASB) معايير مبادئ المحاسبة المقبولة عموما.


قالت لجنة الأوراق المالية والبورصات إنها لن تتحول إلى المعايير الدولية للإفصاح المالي، ومع ذلك فإنها تنظر في اقتراح للسماح بمعلومات المعايير الدولية للإفصاح المالي بتكملة الإيداعات المالية في الولايات المتحدة.


بعض الاختلافات بين المعايير الدولية للإفصاح المالي و مبادئ المحاسبة المقبولة عموما هي:


  • المعايير الدولية للإفصاح المالي ليست صارمة في تحديد الإيرادات وتسمح للشركات بالإفصاح عن إيراداتها في وقت أقرب، ومن ثم فإن الميزانية العمومية التي تستخدم هذا النظام قد تظهر تدفقا أعلى من الإيرادات مقارنة بنسخة مبادئ المحاسبة المقبولة عموما من نفس الميزانية العمومية.


  • لدى المعايير الدولية للإفصاح المالي متطلبات مختلفة للإفصاح عن نفقات الأعمال التجارية أيضا، على سبيل المثال إذا أنفقت الشركة أموالا لأغراض إنمائية أو كالاستثمار للمستقبل، فلا يجب بالضرورة الإفصاح عنها كنفقة، يمكن رسملته بدلا من ذلك.



ومن ثم، فإن أكبر فرق بين المعايير الدولية للإفصاح المالي ومبادئ المحاسبة المقبولة عموما هو أن المعايير الدولية للإفصاح المالي تستند إلى المبادئ، في حين أن المبادئ المحاسبية المقبولة عموما قائمة على القواعد، الأطر القائمة على القواعد أكثر صرامة مع مساحة أقل للتفسير في حين أن الأطر القائمة على المبادئ تسمح بمزيد من المرونة.


ومع ذلك، فإن كلا الإطارين يأتيان مع إيجابيات وسلبيات خاصة بهما، باستخدام معيار يناسب القاعدة ولكنه لا يمثل المبدأ الكافل وراءها، وهو جانب سلبي من مبادئ المحاسبة المقبولة عموما، في حين أن تفسير المعايير بشكل مفرط في الليبرالية هو عيبا محتمل للمعايير الدولية للإفصاح المالي.


متطلبات المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية


تغطي المعايير الدولية للإفصاح المالي مجموعة واسعة من الأنشطة المحاسبية، الجوانب المعينة للأنشطة التجارية التي حددت لها المعايير الدولية للإفصاح المالي قواعد إلزامية هي:


1. بيان المركز المالي

وهو عبارة عن الميزانية العمومية، تؤثر المعايير الدولية للإفصاح المالي على الطرق التي يتم بها الإفصاح عن مكونات الميزانية العمومية.


2. بيان الدخل

يمكن أن يأخذ هذا شكل بيان دخل شامل واحد أو يتم تمييزه إلى جزأين: بيان الأرباح والخسائر وبيان الإيرادات الأخرى، بما في ذلك الممتلكات والمعدات.


3. بيان التغيرات في حقوق الملكية

يعرف هذا البيان أيضا باسم بيان الأرباح المحتجزة، يسجل هذا البيان المالي تغير الشركة في الأرباح أو الأرباح للفترة المالية المحددة.


4. بيان التدفقات النقدية

يقوم هذا البيان بتلخيص المعاملات المالية للشركة في فترة محددة ومعينة، ويتم تفصيله إلى العمليات والاستثمار والتمويل.


بالإضافة إلى هذه التقارير الأساسية، يطلب من جميع الشركات أيضا تقديم ملخص لسياساتها المحاسبية، من أجل رؤية التغييرات في الأرباح والخسائر، غالبا ما ينظر إلى التقرير المقدم جنبا إلى جنب مع التقارير السابقة، من المرجح إدراج بيان المركز المالي لفترة سابقة عندما:


  • يطبق الكيان سياسة محاسبية بأثر رجعي.
  • يعيد الكيان بأثر رجعي بندا في بيانه المالي.
  • يعيد الكيان تصنيف بند في بيانه المالي.


بالإضافة إلى ذلك، ما يجب الاهتمام به أيضا هو أنه يجب على الشركة الأم إنشاء تقارير محاسبية منفصلة لشركاتها الفرعية.



فوائد المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية


تعتمد الاقتصادات الحديثة على المعاملات عبر الحدود والتدفق الحر لرأس المال الدولي، من المتوقع أن ترتفع كمية تدفقات رأس المال الدولية في السنوات القادمة، مما زاد بالتالي من الحاجة إلى معايير محاسبية عالمية، إن وجود معايير محاسبية عالمية مثل المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية له هذه الفوائد:


1. مجموعة واحدة من المعايير المحاسبية حول العالم

بدلا من استخدام معايير محاسبية وطنية متعددة استنادا إلى تفضيل البلد الذي يتم فيه إنشاء الأعمال التجارية، فإن اعتماد المعايير الدولية للإفصاح المالي سيمكن الوكالات من مختلف أنحاء العالم من تطبيق نفس المعايير المحاسبية في كل معاملة.


سيؤدي ذلك إلى زيادة الشفافية، وبالتالي تمكين المزيد من الاستثمارات عبر الحدود، كما أنه سيقلل من تكلفة رأس المال مع توفير سيولة أعلى خلال كل معاملة.


2. تقليل الوقت والجهد والنفقات لإعداد تقارير متعددة

سيؤدي وجود المعايير الدولية للإفصاح المالي واعتمادها إلى تقليل الوقت الذي تقضيه المنظمات في إعداد بياناتها المالية مثل :


وبما أنه لن تكون هناك معايير ولوائح متعددة يجب اتباعها بناء على المكان الذي تقوم فيه الشركة بأعمالها، فستكون هناك تكاليف أقل مرتبطة بهذه العملية، سيؤدي ذلك إلى تحسين التدفق النقدي بشكل مباشر وزيادة نسبة الدخل التشغيلي مع النفقات التشغيلية.


3. مراقبة أسهل للشركات التابعة من البلدان الأجنبية

عندما يكون لديك نظام محاسبي عالمي تم تنفيذه من قبل أكثر من 100 بلد، لم يعد عليك القلق بشأن معايير المحاسبة الوطنية المختلفة، اتبع المعايير الدولية للإفصاح المالي في مراقبة الشركات التابعة لك من بلد أجنبي والتحكم فيها ويتم عملك.


وقد انتشرت المعايير الدولية للإفصاح المالي كثيرا لدرجة أنه أوصي حتى بالولايات المتحدة الأمريكية باعتمادها بدلا من مبادئ المحاسبة المقبولة عموما، في الواقع هناك بالفعل العديد من الوكالات الأمريكية التي تتبع بالفعل المعايير الدولية للإفصاح المالي لأنها موجودة في بلدان مختلفة، وفي الوقت نفسه تقدم تقارير عن مبادئ المحاسبة المقبولة عموما لتلبية المتطلبات المحلية.


4. المزيد من المرونة في الممارسات المحاسبية

تتبع المعايير الدولية للإفصاح المالي نظاما قائما على المبادئ وليس نظاما قائما على القواعد مثل مبادئ المحاسبة المقبولة عموما، وهذا يعني أن الهدف من المعايير الدولية للإفصاح المالي هو التوصل إلى تقييم معقول وأنه يمكن أن يكون هناك عدة طرق للوصول إلى تلك النتيجة، يمنح هيكل المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية الوكالة حرية التكيف مع النظام العالمي لتناسب وضعها المحدد، مما يؤدي في النهاية إلى إنتاج بيانات مفيدة أسهل بكثير في القراءة.


5. من الأسهل على جميع الشركات القيام بأعمال تجارية في البلدان الأجنبية

إن وجود المعايير الدولية للإفصاح المالي كمجموعة واحدة من المعايير المحاسبية لكل وكالة في جميع أنحاء العالم من شأنه أن يسمح بمزيد من فرص التوسع حيث سيكون هناك عدد أقل من اللوائح في الطريق، ستتمكن أيضا من تبسيط عملياتك داخليا، كما تعلم أن كل وكالة أخرى تتصرف بنفس الطريقة.


6. عائد أعلى على حقوق الملكية

في حين أن مبلغ التسوية يختلف من صناعة إلى أخرى ومن بلد إلى آخر، فإن الميزة تظل دائما كما هي،  وبغض النظر عما إذا كانت الشركة تعمل داخل الولايات المتحدة أو خارجها، فقد لوحظت عوائد أعلى على حقوق الملكية عند اتباع هذه المعايير.


ومع ذلك، فإن ما يجب ملاحظته أيضا هو أن الفرق بين مستويات صافي دخل الشركات التي تتبع هذين المعيارين قد شهد انخفاضا، تظل الفائدة المستمرة للمعايير الدولية للإفصاح المالي في شكل دعم أفضل للنمو الاقتصادي بفضل زيادة قيمة الأسهم ومدفوعات الأرباح وبيئة تنظيمية قوية.


7. معدلات محسنة للاستثمار الأجنبي المباشر في جميع أنحاء العالم

جعلت المعايير الدولية للإفصاح المالي من السهل على الشركات الاستثمار في بعضها البعض كلما قدمت السوق مثل هذه الفرصة، مع المعايير الدولية للإفصاح المالي كان عدم اليقين في التحويلات النقدية ناشئا عن معايير متعددة، بالإضافة إلى ذلك فإن وجود المعايير الدولية للإفصاح المالي وفهمها سيجعل من الممكن توقع التدفقات النقدية المستقبلية وبالتالي تحديد عوائد الاستثمار.


بالإضافة إلى ذلك، لن يكون هناك تحيز محلي للمساهمين لتفضيل الشركات المحلية على الشركات الدولية حيث سيكون هناك إلمام ويقين في المعلومات المالية التي يقدمها المعيار الدولي للإفصاح المالي.


تحديات المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية


في حين أن اعتماد المعايير الدولية للإفصاح المالي كمعايير محاسبية عالمية له الكثير من الفوائد، إلا أنه يأتي بمجموعة التحديات الخاصة به وهي:


1. يتطلب القبول العالمي ليكون الأكثر فائدة

حتى لو قررت الولايات المتحدة الأمريكية اعتماد المعايير الدولية للإفصاح المالي فستظل هناك شركات تفضل استخدام معاييرها المحلية، وهذا يعني أنه سيتعين على أي شركة تختار القيام بأعمال تجارية في الخارج أن تستمر في تقديم أكثر من تقريرين على الأقل من أجل الامتثال لتلك المعايير، وبما أن غالبية الأعمال التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية تعمل محليا، فإن اعتماد المعايير الدولية للإفصاح المالي لن يكون له معنى كبير.


2. يتطلب الاتساق العالمي في التدقيق والإنفاذ

حتى لو تم اعتماد المعايير الدولية للإفصاح المالي كمعيار محاسبي عالمي، فإن ما لا يتغير أو بالأحرى يصبح ثابتا هو النظم السياسية والاقتصادية المحلية، وهذا يعني أنه حتى مع تحسين كفاءة عمليات مراجعة الحسابات والقضاء على نقص فهم المعلومات، فإن النظم السياسية والاقتصادية ستضمن تقليل إمكانية المقارنة.


3. زيادة مقدار العمل الموضوع على المحاسبين

سيتطلب تنفيذ المعايير الدولية للإفصاح المالي من المحاسبين إجراء مراجعة كاملة لعمليات واستراتيجيات المحاسبة المحلية، وهذا يعني أنه في حين سيطلب من المحاسبين مواصلة عملهم اليومي، سيتعين عليهم أيضا إنشاء الأساس لتنفيذ المعايير الدولية للإفصاح المالي.


بالإضافة إلى ذلك، فإن فترة التعديل للتحول من معيار محاسبي إلى آخر ستمتلئ بالاضطرابات وزيادة مخاطر الأخطاء، مع الحاجة إلى وجود تقارير متعددة لا تزال موجودة إلى حد كبير.


4. زيادة تكلفة التنفيذ للشركات الصغيرة

ستواجه الشركات الصغيرة تكلفة تنفيذ المعايير الدولية للإفصاح المالي، وبالتالي التحول عن المعايير المحلية، حيث من المرجح أن تكون الشركات الكبرى قد أبلغت بالفعل عن أنها تم إجراؤها وفقا لمعايير المعايير الدولية للإفصاح المالي، بالإضافة إلى ذلك مع توفر موارد أقل للأعمال التجارية الصغيرة، سيستغرق الأمر المزيد من الوقت والجهد لتدريب موظفيها على أساليب المعايير الدولية للإفصاح المالي.



يتم إستخدام المعايير الدولية للإفصاح المالي في مجموعة واسعة من البلدان والولايات القضائية، إن الامتثال للمعايير الدولية للإفصاح المالي يجعل من السهل الحصول على الائتمان الاستثماري والتجاري لأنه يجلب الشفافية ويعزز المساءلة ويساهم في الكفاءة الاقتصادية، من خلال وجود المعايير الدولية للإفصاح المالي وهو معيار محاسبي يتبعه أكثر من 100 بلد في العالم فإنك تشترك أيضا في نظام قائم على المبادئ ومرن وقابل للتكيف وفقا للحالة.


إرسال تعليق