العائد على حقوق الملكية (ROE) | Return on equity

صافي دخل الشركة بالنسبة لقيمة حقوق الملكية الخاصة بها.

يعتبر العائد على حقوق الملكية (ROE) مؤشر مهم يقيس كفاءة الشركة في توليد الأرباح استنادا إلى حقوق الملكية الخاصة بها، ويعكس القدرة على استخدام رأس المال بفعالية لتحقيق عوائد مرتفعة للمساهمين.


التركيز على زيادة العائد على حقوق الملكية يعني تحسين إدارة الأصول والديون بشكل فعال، وتعزيز استراتيجيات الربحية، مما يساهم في جذب المستثمرين وتعزيز ثقتهم بالشركة.


يعكس العائد علي حقوق الملكية ROE العلاقة بين الربح الصافي وحجم حقوق الملكية، مما يظهر مدى كفاءة إدارة الشركة لمواردها المالية وقدرتها على تحقيق عوائد جيدة للمساهمين.


لتحسين العائد علي حقوق الملكية ROE يمكن تحسين الربحية عبر زيادة الأرباح أو خفض تكاليف الديون، وهو يعكس استراتيجية قوية لتعزيز الأداء المالي للشركة.


العائد على حقوق الملكية (ROE)
العائد علي حقوق الملكية


ما هو العائد على حقوق الملكية (ROE)؟


العائد على حقوق الملكية (ROE) هو مقياس العائد السنوي للشركة (صافي الدخل) مقسوما على قيمة إجمالي حقوق المساهمين، معبرا عنها كنسبة مئوية (على سبيل المثال 12٪)، يمكن أيضا اشتقاق العائد على حقوق المساهمين عن طريق تقسيم معدل نمو أرباح الشركة على معدل الاحتفاظ بالأرباح (1 - نسبة توزيع الأرباح).


العائد على حقوق الملكية هو نسبة من جزأين في اشتقاقه لأنه يجمع بين بيان الدخل و الميزانية العمومية، حيث تتم مقارنة صافي الدخل أو الربح بحقوق المساهمين، يمثل الرقم إجمالي العائد على رأس المال السهمي ويظهر قدرة الشركة على تحويل استثمارات الأسهم إلى أرباح، بعبارة أخرى يقيس الأرباح التي يتم إجراؤها لكل جنيه من حقوق المساهمين.


صيغة العائد على حقوق الملكية


فيما يلي معادلة العائد على حقوق المساهمين:


العائد على حقوق المساهمين يساوي  صافي الدخل مقسوما علي  حقوق المساهمين


يوفر العائد على حقوق المساهمين مقياسا بسيطا لتقييم عوائد الاستثمار، من خلال مقارنة العائد على حقوق المساهمين للشركة بمتوسط الصناعة، قد يتم تحديد شيء ما حول الميزة التنافسية للشركة، قد يوفر العائد على حقوق المساهمين أيضا نظرة ثاقبة حول كيفية استخدام إدارة الشركة للتمويل من الأسهم لتنمية الأعمال التجارية.


يمكن أن يعني العائد على حقوق المساهمين المستدام والمتزايد بمرور الوقت أن الشركة جيدة في توليد قيمة للمساهمين لأنها تعرف كيفية إعادة استثمار أرباحها بحكمة، وذلك لزيادة الإنتاجية والأرباح، وعلى النقيض من ذلك يمكن أن يعني انخفاض العائد على حقوق المساهمين أن الإدارة تتخذ قرارات سيئة بشأن إعادة استثمار رأس المال في الأصول غير المنتجة.


برامج تشغيل ROE


في حين أن العائد البسيط على صيغة حقوق الملكية هو صافي الدخل مقسوما على حقوق المساهمين، يمكننا تقسيمه بشكل أكبر إلى محركات إضافية، صيغة العائد على حقوق الملكية هي أيضا دالة لعائد الشركة على الأصول (ROA) ومقدار الرافعة المالية التي تمتلكها، سيتم مناقشة هذين المفهومين بمزيد من التفصيل أدناه.


لماذا يعد العائد على حقوق المساهمين مهما؟


مع صافي الدخل في البسط، ينظر العائد على حقوق الملكية (ROE) إلى الحد الأدنى للشركة لقياس الربحية الإجمالية لأصحاب الشركة والمستثمرين، يقع حاملو الأسهم في أسفل ترتيب هيكل رأس مال الشركة، والدخل العائد إليهم هو مقياس مفيد يمثل الأرباح الزائدة التي تبقى بعد دفع الالتزامات الإلزامية وإعادة الاستثمار في الأعمال التجارية.


لماذا تستخدم مقياس العائد على حقوق الملكية؟


ببساطة، مع العائد على حقوق الملكية، يمكن للمستثمرين معرفة ما إذا كانوا يحصلون على عائد جيد على أموالهم، في حين يمكن للشركة تقييم مدى كفاءة استخدام أسهم الشركة، يجب مقارنة العائد على حقوق الملكية مع حقوق المساهمين التاريخي للشركة ومتوسط العائد على حقوق المساهمين في الصناعة، وهذا يعني القليل إذا تم النظر إليه بمعزل عن الآخرين، يمكن النظر إلى النسب المالية الأخرى للحصول على صورة أكثر اكتمالا واستنارة للشركة لأغراض التقييم.


من أجل إرضاء المستثمرين، ينبغي أن تكون الشركة قادرة على توليد عائد حقوق المساهمين أعلى من العائد المتاح من استثمار أقل مخاطرة.


تأثير الرافعة المالية


يمكن أن يعني ارتفاع العائد على حقوق المساهمين أن الشركة أكثر نجاحا في تحقيق الربح داخليا، ومع ذلك فإنه لا يظهر بشكل كامل المخاطر المرتبطة بهذا العائد، قد تعتمد الشركة بشكل كبير على الديون لتوليد ربح صاف أعلى، وبالتالي تعزيز العائد على حقوق المساهمين.


على سبيل المثال، إذا كان لدى الشركة 150،000 جنيه من الأسهم و 850،000 جنيه من الديون، فإن إجمالي رأس المال المستخدم هو 1،000،000 جنيه، هذا هو نفس العدد من إجمالي الأصول المستخدمة، وبتكلفة 5٪، ستكلف خدمة هذا الدين 42000 جنيه سنويا.


إذا تمكنت الشركة من زيادة أرباحها قبل الفائدة إلى عائد بنسبة 12٪ على رأس المال المستخدم (ROCE)، فإن الربح المتبقي بعد دفع الفائدة هو 78،000 جنيه، مما سيزيد حقوق الملكية بأكثر من 50٪، على افتراض إعادة استثمار الأرباح المتولدة، وكما نرى فإن تأثير الديون هو تضخيم العائد على حقوق الملكية.


عيوب العائد على حقوق المساهمين


يمكن أيضا انحراف نسبة العائد على حقوق الملكية عن طريق إعادة شراء الأسهم، عندما تعيد الإدارة شراء أسهمها من السوق، فإن هذا يقلل من عدد الأسهم القائمة، وبالتالي يزداد العائد على حقوق المساهمين.


نقطة ضعف أخرى هي أن بعض نسب العائد على حقوق المساهمين قد تستبعد الأصول غير الملموسة من حقوق المساهمين، الأصول غير الملموسة  مثل الشهرة والعلامات التجارية وحقوق الطبع والنشر وبراءات الاختراع، وهذا يمكن أن يجعل الحسابات مضللة ويصعب مقارنتها بالشركات الأخرى التي اختارت إدراج الأصول غير الملموسة.


وأخيرا، تتضمن النسبة بعض الاختلافات في تكوينها، وقد تكون هناك بعض الخلافات بين المحللين، على سبيل المثال يمكن أن تكون حقوق المساهمين إما رقم البداية أو رقم النهاية أو متوسط الاثنين، في حين يمكن استبدال صافي الدخل بالأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والضرائب والاستهلاك، ويمكن تعديله أو عدم تعديله للبنود غير المتكررة.


كيفية استخدام العائد على حقوق الملكية


تميل بعض الصناعات إلى تحقيق عائد على حقوق المساهمين أعلى من غيرها، وبالتالي فإن العائد على حقوق المساهمين هو الأكثر فائدة عند مقارنة الشركات داخل نفس الصناعة، تميل الصناعات الدورية إلى توليد عائد على حقوق تشغيل أعلى من الصناعات الموسمية، ويرجع ذلك إلى خصائص المخاطر المختلفة التي تؤدي إليها، ستحظى الشركة الأكثر مخاطرة بتكلفة أعلى لرأس المال وتكلفة أعلى للأسهم.


علاوة على ذلك، من المفيد مقارنة العائد على حقوق المساهمين للشركة بتكلفة حقوق الملكية، إن الشركة التي حققت عائدا على حقوق الملكية أعلى من تكلفة حقوق الملكية لها قيمة مضافة، سيكلف مخزون شركة ذات العائد على حقوق المساهمين بنسبة 20٪ بشكل عام ضعف تكلفة شركة واحدة مع عائد على حقوق المساهمين بنسبة 10٪ .


صيغة DuPont 


تقسم صيغة DuPont العائد على حقوق المساهمين إلى ثلاثة مكونات رئيسية، وكلها مفيدة عند التفكير في ربحية الشركة، العائد على حقوق المساهمين يساوي نتاج هامش الربح الصافي للشركة ودوران الأصول و الرافعة المالية.


إذا زاد هامش الربح الصافي بمرور الوقت، فإن الشركة تدير نفقاتها التشغيلية والمالية بشكل جيد، وينبغي أيضا أن يزيد العائد على حقوق المساهمين بمرور الوقت، إذا زاد معدل دوران الأصول فإن الشركة تستخدم أصولها بكفاءة، مما يولد المزيد من المبيعات لكل جنيه من الأصول المملوكة، أما إذا زادت الرافعة المالية للشركة، يمكن للشركة نشر رأس مال الدين لتكبير العوائد.


محاذير العائد على حقوق الملكية


في حين يمكن استخدام تمويل الديون لتعزيز العائد على حقوق المساهمين، من المهم أن نضع في اعتبارنا أن الإفراط في الاستدانة له تأثير سلبي في شكل مدفوعات فائدة عالية وزيادة خطر التخلف عن السداد، قد يطالب السوق بتكلفة أعلى للأسهم، مما يضغط على تقييم الشركة، في حين أن الدين عادة ما يحمل تكلفة أقل من حقوق الملكية ويوفر فائدة الدروع الضريبية، يتم إنشاء أكبر قيمة عندما تجد الشركة هيكل رأس المال الأمثل الذي يوازن بين مخاطر ومكافآت الرافعة المالية.


علاوة على ذلك، من المهم أن نضع في اعتبارنا أن العائد على حقوق المساهمين هو نسبة، ويمكن للشركة اتخاذ إجراءات مثل شطب الأصول وإعادة شراء الأسهم لتعزيز العائد على حقوق المساهمين بشكل مصطنع من خلال خفض إجمالي حقوق المساهمين.



إرسال تعليق