إدارة سلاسل التوريد | Supply Chain Management

دورة إدارة سلسلة التوريد في نجاح الشركات في ساحة الأعمال الحديثة، والتحديات والإستراتيجيات الضرورية لتنظيم وتحسين هذه العمليات .

 باعتبار إدارة سلسلة التوريد محور أساسي في عالم الأعمال المعاصر، نجد أن التركيز على تنظيم العمليات والتكامل بين الجوانب المختلفة يلعبان دور أساسي في نجاح الشركات وازدهارها في سوق المنافسة.


تمر المنتجات التي تملأ رفوف متاجر البيع برحلة للعثور على طريقها إلى عربة التسوق الخاصة بك، أي سلعة مادية يمكن شراؤها تمر عبر سلسلة التوريد، من الشركة المصنعة إلى المورد إلى بائع التجزئة وأخيرا إلى المستهلك، ولكن كيف تدير الشركات سلاسل التوريد الخاصة بها؟



إدارة سلاسل التوريد | Supply Chain Management
سلاسل التوريد


ما هي إدارة سلسلة التوريد؟


إدارة سلسلة التوريد هي جهد واع لإدارة سلاسل التوريد بأكثر الطرق الممكنة كفاءة وفعالية، وتشمل هذه الاستراتيجيات تطوير المنتجات والمصادر والإنتاج والخدمات اللوجستية، ويساعد كل منها في إنشاء منتجات عالية الجودة وتنسيق تدفقها إلى المستهلك، توجد سلسلة التوريد في العديد من الأشكال المختلفة، ولكن الهيكل الأكثر شيوعا يحتوي على أربعة كيانات منفصلة:


1. الموردون

توفر هذه الكيانات المواد اللازمة لإنشاء المنتج، سواء كانت مواد خام أو أجزاء فردية لمنتج نهائي، على سبيل المثال يأتي جهاز iPad من Apple من مجموعة متنوعة من الموردين: تقوم Samsung بتصنيع رقائق المعالج الخاص بها، وتنتج LG شاشة اللمس، وتنشئ Toshiba ذاكرة الفلاش.


2. الشركات المصنعة

تستلزم هذه المرحلة من سلسلة التوريد الجمع بين جميع الأجزاء التي يقدمها الموردون لإنشاء المنتج النهائي، لمواصلة المثال ستأخذ Apple كل جزء فردي من الموردين وتضعهم معا لإنشاء جهاز iPad نهائي للتوزيع.


3. الموزعون

تخزن هذه الكيانات المنتج النهائي وتبيعه، إما في واجهة متجر فعلية أو من خلال متجر عبر الإنترنت، توفر مواقع مثل متاجر Apple و Walmart مواقع فعلية حيث يمكن للمستهلكين شراء جهاز iPad، في حين يشحن الموزعون عبر الإنترنت جهاز iPad مباشرة إلى باب المستهلك.


4. العملاء

يخلق المستهلكون الطلب على المنتجات ويؤثرون في نهاية المطاف على كمية المنتجات وهيكل سلسلة التوريد العام.


ترتبط المنظمات التي تشكل سلسلة التوريد معا من خلال كل من الوسائل المادية والإعلامية، يتضمن العنصر المادي إنشاء البضائع وشحنها وتخزينها، الجزء الواضح والمرئي من العملية، ومع ذلك فإن العنصر المعلوماتي الذي يسمح لشركاء سلسلة التوريد بالتواصل مع بعضهم البعض والتحكم في تدفق السلع أمر بالغ الأهمية أيضا.


 وجود استراتيجية لسلسلة توريد منظمة أمر حيوي لنجاح الأعمال التجارية، بدون استراتيجية تتعرض سلسلة التوريد والنقل لخطر أن تصبح مراكز تكلفة يمكن أن تؤثر سلبا على العلامة التجارية.


 كيفية اختيار شركاء سلسلة التوريد


لا يمكن لشركة واحدة تنسيق كل جزء من سلسلة التوريد نفسها، لذلك من الضروري اختيار بعض شركاء التوريد، يجب طرح الأسئلة التالية لمساعدتك في اختيار أفضل شركاء التوريد لعملك:


  • هل يمكن للشريك أن ينمو معك ويخدم قاعدة عملاء أكبر مع توسع شركتك؟

  • هل يمكنهم توفير أي فائدة إضافية، مثل الخبرة المتخصصة أو التكنولوجيا المفيدة أو الموارد الأخرى؟

  • هل تتطابق منظمتهم مع قيم شركتك؟

  • ماذا يقول عملاؤهم أو شركاؤهم الحاليون أو السابقون عنهم؟ هل هم صادقون؟ هل يستجيبون؟

  • هل هم في منطقة جيدة يمكن للسائقين الوصول إليها بسهولة؟

  • ما نوع الاستثمار الذي يحتاجونه مقدما؟ هل التكلفة ضرورية، أم يمكنك العمل بدونها؟

تلجأ معظم الشركات إلى الشركاء للمساعدة في إدارة عمليات سلسلة التوريد الخاصة بها، لذلك من المهم الاختيار بحكمة عند تحديد الشريك الذي سيشغل هذا الدور المهم.


 الحد من مخاطر سلسلة التوريد


إدارة المخاطر هي القوة الدافعة الرئيسية لإنشاء سلسلة توريد فعالة، ينطوي خفض تكاليف سلسلة التوريد على مخاطر متأصلة من انخفاض الجودة وأوقات الشحن غير الموثوقة، الممارسات الشائعة مثل الاستعانة بمصادر خارجية والنقل إلى الخارج والتصنيع الرشيق تخلق جميعها مستويات مخاطر متزايدة، ينبغي أن تسعى الصناعات إلى تحقيق التوازن الصحيح بين المخاطر والتكلفة، باستخدام نهج أكثر حداثة مثل التكرار في سلسلة التوريد، وتتبع المعلومات، وعقود التوريد المرنة، وتدابير تقييم المخاطر.


قطع الزوايا لتوفير المال على الشحنات ليس جيد، بدلا من إضافة المزيد من النفقات العامة، من الأفضل للشركات الصغيرة العثور على شريك يمكنه إخراج عمل النقل من طبقها.


البحث عن مدخرات في المعاملات على الشحنات يمكن أن يضر بالشركات على المدى الطويل، في حين أنه سيتم رؤية وفورات على الفور، فإن التكاليف والآثار طويلة الأجل كبيرة.


يجب الاهتمام الدقيق بمزود النقل الخاص بك، حيث أن مزود النقل غالبا ما يكون آخر شخص يتفاعل مع عميلك، وبالتالي يعطي الانطباع الأخير عن علامتك التجارية.


كيفية التعامل مع الاضطراب في سلسلة التوريد الخاصة بك


يتم إعداد جزء من الإدارة الاستراتيجية لسلسلة التوريد الخاصة بك للاضطرابات، يمكن أن تحدث الاضطرابات لمجموعة متنوعة من الأسباب، ولكنها شائعة بشكل خاص في حالة الكوارث الطبيعية، مثل الأعاصير أو الزلازل أو الحرائق، زادت اضطرابات سلسلة التوريد بنسبة 14 في المائة بين عامي 2019 و 2020، لذلك يجب عليك التخطيط المسبق لمثل هذه الاضطرابات.


يتم توصية الشركات دائما بالاستعداد للأسوأ ولا يجب إفتراض أن الموظفين والموردين سيعرفون ما يجب القيام به، من الأفضل أن يكون لديك خطة موثقة تتضمن معلومات عن الموردين الثانويين والنسخ الاحتياطية الأخرى.


عملك يجب أن يحدد التهديدات؛ وإجراء تحليل لتأثير الأعمال التجارية؛ وإنشاء واعتماد ضوابط للوقاية والتخفيف والتعافي؛ واختبار وتعديل خطة النسخ الاحتياطي الخاصة بك في كثير من الأحيان حتى يمكن إعداد عملك وتجربة أقل قدر ممكن من الاضطراب للعملاء.


يمكن أن يساعدك أن تكون استباقيا في تحديد مخاطر سلسلة التوريد المحتملة في وضع خطط احتياطية في حال احتجت إلى الرد على مشكلة ما، في حالة الطوارئ يمكنك البدء في التعافي من خلال التواصل أولا مع الموردين الثانويين.


التواصل المنتظم مع العملاء والموردين أمر ضروري حتى تتعافى سلسلة التوريد، يساعد هذا المستوى من الشفافية على تعزيز وجود خطة قائمة، من المهم أيضا التواصل مع الموظفين حول الخطوات التالية وكيف يمكن أن تتأثر وظائفهم اليومية.


كما يجب أن تحصل الشركات على التأمين المناسب في أقرب وقت ممكن في عملياتها، حتى تتمكن في حالة وقوع كارثة من الحصول على الأشياء وتشغيلها مرة أخرى بسرعة، وايضا تغطية انقطاع الأعمال الطارئة كحل تأميني ممكن، ويجب علي الشركات على التحقق بانتظام من وكلاء التأمين فيما يتعلق بالتغطية.


تؤثر إدارة سلسلة التوريد الخاصة بك على النتيجة النهائية


يمكن أن يكون نقل البضائع من موقع إلى آخر مسعى معقدا، مع فرص الخطأ وعدم الكفاءة والتكاليف المضافة في العديد من النقاط على طول سلسلة التوريد، يمكن أن يساعد فهم كيفية تحسين عمليات سلسلة التوريد من خلال أفضل الممارسات والاختيار المستنير للبائعين الأكفاء في تقليل المخاطر مع ضمان تجربة استثنائية للعملاء.


خلاصة القول 


بالنظر إلى دور إدارة سلسلة التوريد كعامل أساسي في تنظيم عمليات الأعمال الحديثة، يظهر تركيزنا على تكامل العمليات وتنظيمها الدور المهم في استمرارية نجاح الشركات ونموها في ساحة المنافسة.


سلسلة التوريد ليست مجرد رحلة للمنتجات من نقطة الصنع إلى يد المستهلك، إنها شبكة معقدة تتكامل بشكل متناغم لتوفير المواد الأساسية، تجميعها وتصنيعها، ثم تسويقها وتوزيعها بأمان وكفاءة.


إدارة سلسلة التوريد هي جهود متكاملة لإدارة العمليات بأقصى درجات الكفاءة والفاعلية، وتتضمن هذه الاستراتيجية تنسيق وتطوير المنتجات والموارد والإنتاج والخدمات اللوجستية، يتيح كل جزء منها خلق منتجات عالية الجودة وضمان تدفقها السلس إلى العملاء.


إن وجود استراتيجية سلسلة التوريد منظمة يعتبر أمر مهم لنجاح الأعمال، حيث تخاطر الشركات التي تفتقر إلى هذه الاستراتيجية بتحول سلاسل التوريد إلى مراكز تكلفة، مما يمكن أن يؤثر سلبا على العلامة التجارية.


الاختيار الحكيم لشركاء سلسلة التوريد يعتبر أمرا ضروريا، حيث يجب وضع أسئلة استرشادية لتحديد أفضل شركاء التوريد، ومن ضمنها: النمو المستقبلي، الفوائد الإضافية، توافق القيم، وتقييمات العملاء السابقين.


تحتاج الشركات إلى إدارة المخاطر بعناية لتحقيق توازن مثالي بين المخاطر والتكاليف، وذلك من خلال الاستعانة بأدوات حديثة مثل التكرار وتتبع المعلومات والتعامل مع تقلبات السوق بذكاء.


التواصل الدائم والتخطيط للاضطرابات المحتملة في سلسلة التوريد يساعد الشركات على التعامل مع الظروف غير المتوقعة بكفاءة وفعالية، ما يسهم في استمرار نجاحها والحفاظ على استقرار عملياتها.

إرسال تعليق