تحليل التكلفة والعائد | Cost-benefit analysis

تحليل التكلفة والعائد هو عملية تساعدك على تحديد الفائدة الاقتصادية للقرار، حتى تتمكن من تحديد ما إذا كان الأمر يستحق المتابعة.

 في عام 1848، كان مهندس فرنسي يدعى " Jules Dupuit " يعمل على جسر، وبصفته خبيرا اقتصاديا هاويا، قرر إجراء تجربة للإجابة على هذا السؤال: كم يجب أن تفرض الحكومة رسوما لتغطية تكاليف البناء والصيانة؟ قد يبدو هذا بسيطا ولكن Dupuit ألقى كرة منحنى، عند النظر في التكاليف الصافية طرح الفائدة الاجتماعية التي سيجلبها الجسر.


يبدو حساب الفائدة الاجتماعية للجسر وكأنه لغز، ولكن ليس ل Dupuit، لقد قام فقط بقياس مقدار ما كان الناس على استعداد لدفعه لاستخدامه، ثم مع بعض الحسابات الفاخرة، تمكن من التوصية بمبلغ رسوم يأخذ في الاعتبار تكاليف وفوائد جسره.


وهكذا ولد تحليل التكلفة والعائد، تم تحسين العملية منذ يوم Dupuit، والآن يتم استخدامها بشكل أقل لحساب رسوم الجسور وأكثر لمعرفة ما إذا كانت القرارات مجدية اقتصاديا، لكن الصورة الكبيرة تظل كما هي عندما يتعلق الأمر باتخاذ القرار، فإن التكاليف والفوائد هي المفتاح.



تحليل التكلفة والعائد | Cost-benefit analysis
تحليل العائد والتكلفة


ما هو تحليل التكلفة والعائد؟


تحليل التكلفة والعائد (CBA) ويسمى أيضا تحليل تكلفة المنفعة، هو أداة لصنع القرار تساعدك على اختيار الإجراءات التي تستحق المتابعة، إنه يوفر نظرة كمية لقضية ما، حتى تتمكن من اتخاذ قرارات تستند إلى الأدلة بدلا من الرأي أو التحيز.


CBA مفيد بشكل خاص في تخطيط المشاريع؛ فهو يقارن الجدوى المالية للمشاريع الجديدة مقابل عوائدها المحتملة.


أثناء عملية التحليل الخاصة بك، تقوم بتعيين قيم نقدية لتكاليف وفوائد القرار، ثم تطرح التكاليف من الفوائد لتحديد المكاسب الصافية، تساعدك نسبة التكلفة إلى الفائدة الناتجة على تقدير الفائدة الاقتصادية الكاملة أو عدمها التي تختارها حتى تتمكن من تحديد ما إذا كانت فكرة جيدة لمتابعتها.


متى يجب عليك استخدام تحليل التكلفة والعائد؟


يعمل تحليل التكلفة والعائد بشكل أفضل عندما تريد أن تقرر ما إذا كنت ستتابع مسار عمل محدد، كما أنه يساعد عندما يكون لقرارك تكاليف وفوائد اقتصادية واضحة، على سبيل المثال من الأسهل إنشاء CBA لتحديد جدوى مشروع جديد بدلا من تقييم ما إذا كان الموظف الجديد مناسبا لفريقك، ذلك لأنه من الصعب تعيين تكاليف وفوائد مالية ملموسة لتجربة شخص ما وإمكانات العمل.


يستغرق هذا النوع من التحليل الاقتصادي أيضا بعض الوقت لإكماله، لذلك من الأفضل عندما تواجه قرارا كبيرا سيؤثر على فريقك أو نجاح مشروعك، بالنسبة للقرارات الأصغر أو الأقل تعقيدا، حاول استخدام عملية أبسط مثل مصفوفة القرارات.


فيما يلي بعض الأمثلة على وقت استخدام تحليل التكلفة والعائد:


  • تطوير استراتيجية عمل جديدة.
  • اتخاذ قرارات تخصيص الموارد أو الشراء.
  • اتخاذ قرار بشأن ما إذا كنت ستتابع مشروعا جديدا.
  • مقارنة فرص الاستثمار.
  • قياس التأثير المحتمل أو الرغبة في سياسات الشركة الجديدة.
  • تقييم التغييرات المقترحة على هيكل شركتك أو عملياتها.

كيفية إجراء تحليل التكلفة والعائد


قد يبدو إنشاء تحليل للتكلفة والعائد أمرا شاقا في البداية، لكننا قمنا بتبسيط المنهجية إلى خمس خطوات ملموسة، بعد إجراء هذه العملية مرة واحدة، يمكنك تخصيص هذه الخطوات لتناسب احتياجات مشروعك أو فريقك المحددة.


1. بناء إطار عمل

أولا، قم بإنشاء إطار يحدد أهداف تحليلك، ووضعك الحالي، ونطاق ما سيشمله تحليلك.


يجب أن يتضمن إطارك هذه المكونات:


  • السؤال الذي سيجيب عليه تحليلك : يبدأ CBA الناجح دائما بسؤال جيد، من المفيد أن تكون محددا قدر الإمكان، على سبيل المثال من الأسهل الإجابة "هل يجب علينا تحسين تطبيق الهاتف المحمول الخاص بنا؟" من سؤال أوسع مثل "ما هي المنتجات التي يجب أن نحسنها لدفع التبني؟"

  • نظرة عامة على وضعك الحالي : توفر النظرة العامة سياقا لتحليلك، يمنحك نقطة انطلاق للعمل، حتى يفهم الجميع من أين أتيت ولماذا تفكر في التغيير.


إليك ما يجب تضمينه في نظرتك العامة:


  • الخلفية : وصف موجز لوضعك الحالي.

  • الأداء الحالي : بيانات كمية لتوضيح كيف تسير الأمور في وضعك الحالي.

  • الفرص : أي مجالات للتحسين من وضعك الحالي.

  • الأداء المستقبلي المتوقع مع الوضع الراهن : بيانات كمية للتنبؤ بكيفية سير الأمور في المستقبل إذا لم يتغير شيء.

  • مخاطر الوضع الراهن : ما الخطأ الذي قد يحدث إذا لم تغير أي شيء.

على سبيل المثال، تخيل أنك تحاول أن تقرر ما إذا كنت ستصلح تطبيق هاتفك المحمول، إليك ما قد تبدو عليه نظرتك العامة:


  • الخلفية : لدينا تطبيق جوال وتطبيق ويب.

  • الأداء الحالي : يحتوي تطبيق الهاتف المحمول الخاص بنا على 100 ألف مستخدم ويحتوي تطبيق الويب الخاص بنا على 400 ألف مستخدم.

  • الفرص : لدينا 300 ألف مستخدم يستخدمون تطبيق الويب ولكن ليس الهاتف المحمول.

  • الأداء المستقبلي المتوقع مع الوضع الراهن : نما اعتماد تطبيق الويب الخاص بنا بنسبة 50٪ على أساس سنوي، نتوقع أن يستمر هذا وسيكون هناك 600 ألف مستخدم بعد عام من الآن، وفي الوقت نفسه نما اعتماد تطبيق الهاتف المحمول الخاص بنا بنسبة 10٪ على أساس سنوي، نتوقع أن يستمر هذا وسيكون هناك 110 آلاف مستخدم بعد عام من الآن.

  • مخاطر الوضع الراهن : عدم اعتماد الهاتف المحمول يعني أن المستخدمين لديهم مرونة أقل، يمكن للمنافسين الذين لديهم تطبيقات جوال أفضل الفوز بالفئة، في حين قد تصبح علامتنا التجارية معروفة بوجود تجربة هاتف محمول سيئة، بدون تطبيق جوال فعال نفتقد عددا كبيرا من مستخدمي التطبيق المحتملين.

عند بناء إطار تحليل التكلفة والعائد، من المهم أن تقدر بدقة التكاليف المتوقعة المرتبطة بقرارك، بما في ذلك النفقات المباشرة وغير المباشرة.


وأخيرا يجب أن يتضمن إطارك نطاق CBA الخاص بك، مثل نطاق المشروع، يخلق هذا حدودا لتحليلك ويحدد نوع المعلومات التي ستأخذها في الاعتبار في حساباتك (بالإضافة إلى ما لن تفكر فيه)، عادة يتضمن نطاقك ما يلي:


  • الإطار الزمني الذي ستقدر خلاله التكاليف المحتملة والفوائد المتوقعة، على سبيل المثال قد تقرر الحد من التوقعات إلى عام واحد من الآن.

  • أنواع التكاليف والفوائد التي ستدرجها أو تستبعدها، على سبيل المثال يمكنك أن تقرر إدراج تكاليف العمالة والموارد، ولكن ليس تكاليف الفرص البديلة.

  • كيف ستقيس التكاليف والفوائد، على سبيل المثال يمكنك تعيين قيم دولارية لقياس التكاليف الملموسة مثل العمالة والموارد، وتعيين مؤشرات الأداء الرئيسية (KPIs) لقياس التكاليف أو الفوائد غير الملموسة مثل الوعي بالعلامة التجارية.

2. سرد وتصنيف التكاليف والفوائد

بعد ذلك، حان الوقت لإدراج جميع تكاليف وفوائد قرارك، بالنسبة لهذه الخطوة، من المفيد التعاون مع أصحاب المصلحة حتى تتمكن من الاستفادة من خبراتهم المحددة، على سبيل المثال سيكون فريق تكنولوجيا المعلومات الخاص بك قادرا على تقدير تكلفة البرامج الجديدة، فكر في قرارك مثل مشروع ستكمله لتحقيق مسار العمل المقترح، اسأل نفسك عن الموارد التي تحتاجها مثل المواد أو العمالة، وما هي نتائج قرارك مثل الإيرادات الإضافية.


أثناء إدراج التكاليف والفوائد، قم بتصنيفها في الفئات التالية، ثم في الخطوة التالية ستقدر المبالغ الدولارية لكل عنصر من هذه العناصر.


تتمثل أنواع التكاليف في التالي 


  • التكاليف المباشرة : التكاليف المرتبطة بإنتاج منتجك أو خدمتك أو مشروعك، عادة ما تكون هذه هي المواد أو المعدات أو العمل الذي تحتاج إلى متابعته في مسار عملك المقترح، على سبيل المثال يمكن أن تكون هذه هي التكلفة المباشرة لتجديد تطبيق الهاتف المحمول الخاص بك، ساعات عمل فريق المنتج، وعقد مع شركة اختبار المستخدم، وبرامج تطوير جديدة.

  • التكاليف غير المباشرة : التكاليف الثابتة التي لا ترتبط مباشرة بالإنتاج، عادة ما تكون هذه التكاليف العامة المستمرة التي تحتاجها لتشغيل عملك، مثل الإيجار أو المرافق أو رسوم النقل، على سبيل المثال قد تكون هذه هي التكاليف غير المباشرة لإنشاء تطبيق جديد للهاتف المحمول : الإنترنت لفريق التطوير عن بعد الخاص بك، بالإضافة إلى الاشتراكات في برامج التطوير والتعاون الجديدة.

  • التكاليف غير الملموسة : التكاليف التي لا يمكنك تخصيص مبلغ بالدولار لها، مثل التأثيرات على تصور العلامة التجارية أو رضا العملاء، قد يشمل ذلك أيضا تكاليف الفرصة البديلة، وهي فرص ضائعة عند اتخاذ قرار واحد بدلا من آخر، على سبيل المثال يمكنك تضمين هذه التكلفة غير الملموسة لمشروع إنشاء التطبيق الخاص بك: انخفاض الرضا لمستخدمي سطح المكتب المحتملين، هذه تكلفة فرصة لأنك تختار ترقية تطبيق هاتفك المحمول بدلا من إنشاء تطبيق سطح مكتب.

  • تكاليف المخاطر المحتملة : التكاليف المرتبطة بحواجز الطرق غير المتوقعة، بعبارة أخرى ما ستحتاج إلى إنفاق المال عليه إذا أخرج حدث غير متوقع مشروعك عن المسار الصحيح، فكر في النكسات التي قد تدرجها في سجل مخاطر المشروع، مثل خروقات أمن البيانات أو التأخير في الجدولة أو العمل غير المخطط له، على سبيل المثال يمكنك سرد هذه التكاليف المحتملة لمشروع تطبيق الهاتف المحمول الخاص بك: أجر العمل الإضافي للعمل غير المخطط له، وساعات فريق أمن البيانات لحل مشكلات خصوصية التطبيق غير المتوقعة، ومعدلات الاندفاع لاستيعاب التأخير في الجدولة.

عند إدراج التكاليف الملموسة مثل التكاليف المباشرة وغير المباشرة، اتبع نفس العملية التي تتبعها عند إنشاء ميزانية المشروع، فكر في جميع المهام التي تحتاج إلى إكمالها لمتابعة قرارك، ثم قم بإدراج الموارد المطلوبة لكل ناتج، بالنسبة للتكاليف غير الملموسة سيتعين عليك استخدام المزيد من الإبداع، إذا كنت عالقا فحاول النظر إلى مشاريع مماثلة تم الانتهاء منها في الماضي لمعرفة نوع التأثير الذي كان لها.


تتمثل أنواع الفوائد في التالي :


  • الفوائد المباشرة : الفوائد التي يمكنك قياسها بقيمة العملة، مثل الإيرادات التي ستكسبها من المشروع، على سبيل المثال يمكن أن يشمل ذلك الإيرادات من اشتراكات تطبيقات الهاتف المحمول الجديدة.

  • الفوائد غير المباشرة :الفوائد التي يمكنك إدراكها ولكن لا يمكنك قياسها بقيم العملات، على سبيل المثال يمكن أن يشمل ذلك زيادة رضا العملاء وتحسين الوعي بالعلامة التجارية.

3. تقييم التقدير

حان الوقت الآن لتقدير قيمة كل تكلفة وفائدة قمت بإدراجها، هذا هو الأكثر وضوحا للفئات الملموسة التي يمكنك تعيين مبلغ محدد بالدولار لها، مثل التكاليف المباشرة والتكاليف غير المباشرة والفوائد المباشرة.


بالنسبة للفئات غير الملموسة مثل التكاليف غير الملموسة والمزايا غير المباشرة، قم بتعيين مؤشرات الأداء الرئيسية بدلا من الوحدات النقدية، على سبيل المثال يمكنك قياس رضا العملاء عن طريق تتبع معدل تقلب العملاء (المعدل الذي يتوقف به العملاء عن استخدام خدمتك)، إذا استطعت استخدم نفس مؤشرات الأداء الرئيسية لكل من التكاليف والفوائد حتى تتمكن من مقارنتها بسهولة لاحقا.


لا يمكننا التنبؤ بالمستقبل، لذلك هذه في نهاية المطاف مجرد تقديرات، لجعل حساباتك دقيقة قدر الإمكان، حاول مقارنة التكاليف والفوائد من المشاريع المماثلة التي أكملتها في الماضي، المشاريع القديمة هي منجم ذهب للبيانات التاريخية والدروس المستفادة، يمكنهم مساعدتك في رؤية القيمة الاقتصادية الواقعية للتكاليف والفوائد السابقة، بالإضافة إلى أي عناصر أو ظروف ربما تكون قد أغفلتها، يمكن أن يجعل استخدام أداة إدارة المشاريع هذه الخطوة سهلة، نظرا لأن جميع معلومات واتصالات مشروعك موجودة في مكان واحد، يمكنك بسهولة إلقاء نظرة على المبادرات السابقة.


4. تحليل التكاليف مقابل الفوائد

الآن يأتي الجزء الممتع التحليل الفعلي للتكاليف وفوائدك، قبل أن تبدأ إليك بعض المصطلحات الرئيسية التي يجب وضعها في الاعتبار:


  • إجمالي التكاليف : مجموع جميع التكاليف.

  • إجمالي الفوائد : مجموع جميع الفوائد.

  • صافي التكلفة والفائدة : إجمالي الفوائد مطروحا منه إجمالي التكاليف، يسمى هذا أيضا الفوائد الصافية.

  • صافي القيمة الحالية (NPV) : الفرق بين القيمة الحالية للتدفقات النقدية الداخلة والقيمة الحالية للتدفقات النقدية إلى الخارج على مدى فترة من الزمن، وبعبارات أبسط فإن صافي القيمة الحالية هو طريقة أكثر ديناميكية لقياس صافي التكلفة والعائد، لأنه يشمل كيف سيتغير صافي التكلفة والعائدة على مدى فترة من الزمن.

  • معدل العائد الداخلي (IRR) : يحسب ربحية الاستثمار عن طريق تحديد معدل العائد السنوي الذي يجعل القيمة الإجمالية لجميع التدفقات النقدية (الإيجابية والسلبية) من رصيد الاستثمار إلى الصفر.

  • نسبة الفوائد إلى التكلفة : تمثل العلاقة العامة بين التكاليف والفوائد على مدى فترة من الزمن، إنها في الأساس إجمالي المنفعة النقدية المقترحة مقسوما على إجمالي التكاليف النقدية المقترحة، ولكن لجعل الحساب أكثر ديناميكية، تقوم بحساب صافي القيمة الحالية للتكاليف وفوائدك على مدى العمر المقترح لمشروعك، إذا كانت نسبة الفوائد إلى التكلفة أكبر من واحدة، فهذا يعني أن الفوائد تفوق التكاليف.

  • معدلات الخصم : تستخدم لتقدير كيفية تغير قيم تكاليفك وفوائدك على مدى فترة طويلة من الزمن، على سبيل المثال كيف يمكن أن تتأثر بالتضخم، بعبارة أخرى أسعار الخصم هي في الأساس سعر فائدة تطبقه على التكاليف والفوائد التي ستحدث في المستقبل، حتى تتمكن من تحويلها إلى قيمتها الحالية، وبهذه الطريقة يمكنك تقدير القيمة الزمنية للتكاليف والفوائد المستقبلية اليوم بشكل أكثر دقة.

  • تحليل الحساسية : يحدد كيف يؤثر عدم اليقين على قراراتك والتكاليف وأرباحك، على سبيل المثال يمكنك استخدام تحليل الحساسية لمقارنة أسوأ السيناريوهات وأفضلها لقرارك، إذا كان السيناريو الأسوأ له تكاليف أكثر من الفوائد، فيمكنك النظر في استراتيجيات للتخفيف من بعض هذه المخاطر.

هذه الكثير من المصطلحات الفاخرة، ولكن لا تدع ذلك يخيفك، إذا كنت لا ترغب في تضمين حسابات أكثر تعقيدا مثل صافي القيمة الحالية ونسبة الفائدة إلى التكلفة ومعدلات الخصم وتحليل الحساسية، فلن تضطر إلى ذلك، للحفاظ على بساطة الأمور يمكنك فقط حساب صافي التكلفة والفائدة وتركها عند هذا الحد.


إذا استخدمت مؤشرات الأداء الرئيسية لقياس التكاليف والفوائد غير الملموسة، فيمكنك مقارنتها بشكل منفصل، لتحليل مؤشرات الأداء الرئيسية، هناك نهجان مختلفان:


  • إذا كان لديك نفس مؤشرات الأداء الرئيسية للتكاليف والفوائد، فيمكنك طرح التكاليف من الفوائد لحساب المكاسب الصافية، على سبيل المثال إذا قدرت زيادة بنسبة 5٪ في معدل التقلب بسبب قرارك بعدم متابعة تطبيق سطح المكتب وانخفاض بنسبة 20٪ في معدل التقلب بسبب تطبيق الهاتف المحمول الجديد الخاص بك، فسيكون لديك انخفاض صافي بنسبة 15٪ في معدل التقلب.

  • إذا كان لديك مؤشرات أداء أساسية مختلفة للتكاليف والفوائد، فيمكنك مقارنة كل منها بالوضع الراهن، على سبيل المثال يمكنك مقارنة معدل التقلب المتوقع بمعدل التقلب الحالي، ومعدلات التبني المتوقعة بمعدلات التبني الحالية، يمنحك هذا فكرة أفضل عن حجم هذه التكاليف والفوائد - ولكن في نهاية اليوم ستحتاج إلى اتخاذ قرار ذاتي حول مدى تقديرك لكل مؤشر أداء كبيري مختلف، على هذا النحو من الأفضل استخدام نفس المقاييس للتكاليف والفوائد حتى تتمكن من مقارنتها بدقة أكبر.

5. تقديم التوصيات

الآن بعد أن أكملت تحليل التكلفة والعائد يمكنك تقديم توصية، فيما يلي بعض العوامل التي يجب مراعاتها لقرارك:


  • إذا كان صافي الفائدة من التكلفة إيجابيا، فهذا يعني أن فوائد المشروع تفوق التكاليف، ومع ذلك من المهم النظر في حجم صافي التكلفة والفائدة، إذا كان صغيرا جدا فقد لا تحصل على فائدة كبيرة من كل الجهد الذي تبذله، في هذه الحالة قد ترغب في النظر في قرار بديل.

  • إذا كان صافي فائدة التكلفة سلبيا، فهذا يعني أن تكاليف مشروعك تفوق الفوائد، في هذه الحالة من المفيد النظر في أكبر مدخلات التكلفة، هل هناك نهج مختلف يمكنك اتباعه من شأنه أن يخفف من بعض هذه التكاليف الإضافية؟

  • إذا استخدمت مؤشرات الأداء الرئيسية لقياس التكاليف والفوائد غير الملموسة، فأنت بحاجة إلى النظر في تلك بالإضافة إلى صافي التكلفة والفوائد، على سبيل المثال إذا كان صافي تكلفة الفائدة صغيرا نسبيا ولكنك حسبت انخفاضا كبيرا في معدل التقلب، فقد يكون مشروع تطبيق الهاتف المحمول الخاص بك يستحق المتابعة بعد كل شيء.

أمثلة على تحليل التكلفة والعائد


يقدم تحليل التكلفة والعائد رؤى قيمة من خلال تحديد ومقارنة إيجابيات وسلبيات الخيارات المختلفة، فيما يلي ثلاثة أمثلة عملية توضح كيف يمكن تطبيق تحليل التكلفة والعائد في ثلاثة سيناريوهات مختلفة.


مثال 1 تحليل التكلفة والعائد : تنفيذ برامج جديدة في الأعمال التجارية الصغيرة

يمثل قرار ترقية أنظمة البرمجيات في الأعمال التجارية الصغيرة حالة كلاسيكية لتحليل التكاليف والفوائد.


  • هناك النفقات المالية الأولية وتكاليف التدريب للموظفين.
  • تشمل الفوائد تحسين الكفاءة، وخدمة العملاء بشكل أسرع، والوفرة طويلة الأجل.


من خلال تحديد هذه العوامل، يمكن للأعمال التجارية أن تحدد ما إذا كان الاستثمار في التكنولوجيا الجديدة سيحقق عائدا إيجابيا على الاستثمار.


مثال 2 تحليل التكلفة والفوائد : تقييم تأثير اللوائح البيئية الجديدة

تواجه شركة التصنيع لوائح بيئية جديدة تتطلب تغييرات كبيرة في عملياتها، يتضمن تحليل التكلفة والعائد هنا مقارنة التكاليف الأولية لتغيير المعدات وسير العمل مع الفوائد طويلة الأجل، مثل:


  • انخفاض التأثير البيئي.
  • الامتثال للمتطلبات القانونية.
  • التحسينات المحتملة في الصورة العامة.


يساعد هذا التحليل صناع القرار على فهم ما إذا كانت فوائد الالتزام بهذه اللوائح الجديدة تفوق التكاليف المرتبطة بها.


مثال 3 على تحليل التكلفة والعائد : تقييم توسع النقل العام في المناطق الحضرية

يعد إجراء تحليل شامل للتكاليف والفوائد أمرا ضروريا عندما تفكر المدينة في تنمية نظام النقل العام الخاص بها، يتضمن ذلك حساب التكاليف المباشرة لنفقات البناء والتشغيل مقابل الفوائد، بما في ذلك:


  • انخفاض الازدحام المروري.
  • انخفاض مستويات التلوث.
  • تحسين إمكانية الوصول للمقيمين.


من خلال تقييم هذه العوامل، يمكن للمدينة أن تقرر ما إذا كانت فوائد المشروع طويلة الأجل تبرر الاستثمار الأولي الكبير.


إيجابيات تحليل التكلفة والفوائد


إن فهم مزايا تحليل التكاليف أمر مهم لصانعي القرار، دعونا نلقي نظرة على ما يجعل تحليل التكلفة والعائد أداة قوية: 


1. تبسيط عمليات صنع القرار

يساعد تحليل التكلفة والعائد في تبسيط القرارات المعقدة من خلال ترجمتها إلى مصطلحات قابلة للقياس الكمي، هذا النهج مفيد بشكل خاص في السيناريوهات التي يكون فيها العائد على الاستثمار وفعالية التكلفة من الاعتبارات الرئيسية.


2. الكشف عن التكاليف والمزايا التي تم تجاهلها

بعض الفوائد أو النفقات ليست واضحة على الفور، ولكن تحليلا شاملا للتكلفة والعائد يجعلها واضحة ويضمن تقييما شاملا.


3. التأكيد على طريقة تركز على البيانات

من خلال التركيز على البيانات القابلة للقياس الكمي، مثل التكاليف المقدرة والفوائد المتوقعة، يعزز تحليل التكلفة والعائد الموضوعية، مما يقلل من تأثير التحيزات الذاتية.


سلبيات تحليل التكلفة والفوائد


بعد فهم مزايا تحليل التكاليف يأتي الدور علي فهم، دعونا نلقي نظرة على اسباب جعلها ليست بسيطة دائما.


يعد تحليل التكاليف والفوائد أداة مفيدة لاتخاذ القرارات القائمة على البيانات، ولكن مثل أي تقنية تقدير فهي ليست مثالية، عند اتخاذ قرار بشأن استخدام تحليل التكلفة والعائد أو عملية أخرى لصنع القرار، ضع في اعتبارك هذه القيود:


  • في بعض الحالات، لا يمكن أن تنعكس تكاليف أو فوائد المشروع أو القرار بشكل مباشر بالمبالغ الدولارية.

  • قد يكون من الصعب التنبؤ بدقة بجميع المخاطر المحتملة.

  • يتطلب تحليل التكلفة والعائد التزاما زمنيا كبيرا لإكماله.

  • تقل دقة التنبؤ بالنسبة للمشاريع التي تمتد على مدى فترة طويلة، مما يؤثر على موثوقية التحليل.

  • يشكل تعقيد التنبؤ الدقيق بكل متغير، مثل التكاليف المستقبلية والفوائد غير الملموسة، تحديا.

  • تعتمد فعالية تحليل التكلفة والعائد على دقة البيانات المستخدمة، يمكن أن تؤدي البيانات المضللة أو غير الصحيحة إلى استنتاجات معيبة.


إذا قررت أن تحليل التكلفة والعائد ليس مناسبا لموقفك الخاص، فقد ترغب في التفكير في إنشاء مصفوفة قرارات أو تحليل شجرة قرارات بدلا من ذلك.



يساعدك تحليل التكلفة والعائد على استخدام البيانات لاتخاذ أفضل قرار ممكن، هذا يعني أنه يمكنك أن تقول وداعا للتقلبات وتختار خياراتك بثقة.

إرسال تعليق